الشاعر البارز بسام بزون يبدع بالصمت والحنين


بقلم الاعلامي الشاعر محمد  درويش

سر الصمت ومرايا الحنين ديوان شعر أول وديوان شعر آخر كتبهما بسام بزون شاعر الدمعة الصادقة وحب الانسان والوطن والجنوب وفلسطين والمقاومة والثقافة والأدب.

 كانت للشاعر الدكتور باسم عباس مقدمة للديوان،  وكانت للشاعر الناقد جورج غنيمة كلمة معبرة

وقد ضم “سر الصمت”  ما هو أبلغ من الكلام بينما “مرايا الحنين”  حمل ما في الغربة والموت والرثاء والوداع وأضاء على  معاني الوجدان الكبير لدى الناشط الثقافي والتربوي والوطني الاستاذ الشاعر الاديب المنبري بامتياز بسام بزون امين سر منبر الامام الصدر الثقافي ورئيس نادي حيرام الثقافي الاجتماعي ، صاحب التجربة الغنية في الحقل الثقافي الذي ترك بصماته  ودوره البارز في اكتشاف المواهب الشعرية والثقافية والادبية ،

 لطالما كتب  بزون مقدمات كتب ودواوين  وقدم شعراء أصبحوا أسماء لامعة على المنابر وفي المنتديات والصالونات والمهرجانات ووسائل الاعلام  ودنيا الثقافة والتربية والتعليم .

.انه علم من أعلام الثقافة وكبير من لبنان عامة وجبل  عامل  بوجه  خاص ،  وقد عرف في العالم العربي والاغتراب  بمهارته في الشعر والعلم والثقافة والعمل الانساني والوطني .

 لقد تشرفت بتسلم ديوان “سر الصمت”  و مجموعة شعرية بعنوان “مرايا الحنين” لبسام بزون  الذي سيكون موضوع دراسة نقدية  ستترجم ، بعد أن احتل مكانة مرموقة في المكتبة العربية .

واكتفى الشاعر  بسام  بزون بالقول في لقاء بمكتبه الغني بالكتب والمراجع والمؤلفات : ” أتمنى أن يحمل العام الجديد كل الخير والازدهار والاطمئنان للبنان،  هذا الوطن الجميل بتنوعه وغناه الحضاري  وتلاقي الاديان والعيش المشترك ، وأن يخرج لبنان من محنته في أسرع وقت ممكن” .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.