بعد الدعوة إلى طردها من احد المجمعات التجارية.. ستريدا جعجع تُعلّق

تعقيباً على ما تداوله بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن وجود النائب ستريدا جعجع اليوم في مجمّع الـ”ABC” – ضبيّة والدعوة للتوجه إلى المجمّع من أجل طردها، أكدت “إنها لم تزر المجمّع اليوم، وإنما الصورة المزعومة تم التقاطها نهار الإثنين 6 كانون الثاني 2020”. وأكدت أن “ثوّار جل الديب، كباقي الثوار الفعليين في لبنان، يدركون تماماً معنى المعاناة وليسوا سطحيين أو من هواة الولدنة كما يحاول البعض إظهارهم، وهي تمنّت لو كانت اليوم في الـ”ABC” لتجالسهم وتتواصل معهم، فهم يعرفون جيّداً أن الثورة قد بدأت مع حزب “القوّات اللبنانيّة” الذي يدرك تماماً ما يشعرون به من مهانة وظلامة”. واوضحت جعجع، أنه “يتم استغلال شعار “كلّن يعني كلّن” بطرق الملتوية أول من سيتضرّر منها هو هذا الشعار نفسه، فلا ليس “كلّن يعني كلّن” تبعاً لهذه الوسائل وإنما “كلّن يعني كلّن” تحت سقف القانون والمحاسبة ومن يثبت عليه الإدانة فاليحاكم، لأن التعميم الأعمى يحمل دائماً في طيّاته مخاطر كبيرة جداً، فهو يعتّم على الحقيقة الفعليّة ويشوّه الواقع”.وذكرت بـ”أداء نواب ووزراء حزب “القوّات اللبنانيّة” المشهود على نظافة كفّهم وشفافيّتهم من الجميع أخصاماً كانوا أم حلفاء”. واخيرًا، لفت النائب جعجع إلى “وجوب التنبّه من بعض الممارسات التي يقوم بها بعض منتحلي صفة ثوار، فهذه الولدنات من الممكن أن تضيّع الثورة وكل الجهد الذي قام به الشعب اللبناني منذ 17 تشرين الأول حتى يومنا هذا، كما أنها تسيء للثورة وتكسب السياسيين في مكان ما عطفاً يمكن أن يستغلوّه للحصول على شبه مشروعيّة شعبيّة جزئيّة كانت قد أسقطتها عنهم الثورة ذاتها، لذا الأجدى هو بانهاء هذه الممارسات والتركيز على جوهر الثورة ومطالبها الجامعة لكل اللبنانيين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.