الرئيسية » تربية » دور الهدايا وتأثيرها على الطفل

دور الهدايا وتأثيرها على الطفل

إن الهدايا تعتبر واحدة من وسائل ترقيق قلوب الناس تجاه بعضهم البعض، وتعميق المحبة، والعلاقات المتبادلة فيما بينهم، وهي ما يُقدِّمه الإنسان لأخيه الإنسان مدفوعاً بأسمى المشاعر الإنسانية، وأكثرها رُقيَّاً، وجمالاً، لذلك فإنّ تقديم هدية لشخص آخر يعتبر طريقاً ينال به الإنسان أجراً عظيماً من الله تعالى؛ نظراً لمحاولته في بثّ الحب في المجتمع الذي يعيش فيه.
والهدايا المُقدَّمة لصغار السن لها العديد من التأثيرات الإيجابية عليهم، فضلاً عن تأثيراتها على مُقدِّميها، وهي علامة ودليل على قوة الرابطة بين الوالدين وأبنائهما و مصداق وتأكيد للمشاعر الإيجابية الإنسانية التي تجمع بينهما. سنعرض في هذا المقال أبرز تأثيرات الهدايا على الصغار.
تُدخل الفرحة والسعادة والبهجة إلى قلوب الصغار:
خاصّة إن كانت مما يحبونه ويسعدون برؤيته؛ من ألعاب، أو شخصيات كرتونية، أو غير ذلك. تُشعر الصغير بأنّه شخص له قيمته، وبأنّه محبوب، ومرغوب من قبل الآخرين، الأمر الذي يعمل على منحه ثقة بالنفس، وجعله قادراً على تكوين شخصية متوازنة، وجيدة في المستقبل، لذلك فإنّ الهدايا للصغار الذين يعانون من نوعٍ ما من أنواع الحرمان؛ كاليتم، أو الفقد، أو التفكك الأسري تساعد بشكلٍ كبيرٍ في التخفيف عنهم ولو بشكلٍ مؤقت.
تكسر الهدايا الحواجز بين الكبار والصغار:
وهذا جيّد لجعل الصغار قادرين على تقبُّل محيطهم، وإبعاد الخوف عنهم، وبالتالي التأسيس لأبنيةٍ متينة من العلاقات الاجتماعيّة التي تفيدهم في حياتهم في الحاضر، والمستقبل.
تُرسِّخ القيم الإنسانية الحميدة في نفوس الصغار:
وعلى رأس هذه القيم البذل، والعطاء دون انتظار المقابل، كما تملأ الهدايا قلوبهم حباً، وشوقاً ممّا يجعل منهم أشخاصاً محبوبين، قادرين على التفاعل بشكل إيجابي مع الناس من حولهم. تشعِر الصغار بأهمية المناسبة التي أهديت لهم فيها هذه الهدايا، لذلك فإنّ الهدايا للصغار في المناسبات والأعياد الدينيّة، والوطنية، وغيرها من أنواع المناسبات الأخرى، تُعزِّز من ارتباطهم بدينهم، ووطنهم، وبالقيم، والمُثل العليا التي يجب أن ينشأوا ويتربوا عليها.
تُعلِّم الهدايا الصغار بعض المهارات: خاصة إن كانت هذه الهدايا تدور في فلك التعليم، والتهذيب، والتربية، فينبغي الحرص في بعض الأحيان على اختيار الهدايا التي تحمل مضموناً مفيداً للصغار قدر المستطاع بحيث تُقدِّم لهم المتعة، والتسلية، والفائدة في الآن ذاته، بعيداً عن الهدايا التي قد تُلحِق الضرر بهم، أو تلك التي قد تُعلِّمهم العنف.

39-730x1095

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*