الرئيسية » أخبار عاجلة » توقُّع بقاء لبنان في مرتبة (B-).. وبرِّي: لديَّ إنطباعات إيجابية

توقُّع بقاء لبنان في مرتبة (B-).. وبرِّي: لديَّ إنطباعات إيجابية

علمت «الجمهورية» انّه خلافاً لما يُشاع من توقعات عن خفض التصنيف الائتماني للبنان سلباً الى مرتبة CCC، فإنّ شركة «ستاندر أند بورز» التي ستُصدر تقريرها بعد غد الجمعة تتجّه الى الإبقاء على التصنيف الحالي للبنان للأشهر الستة المقبلة، والذي يقع في مرتبة «ـ B»، وقد رشح هذا الامر من اتصالات جرت على مستويات عليا بين لبنان والولايات المتحدة الاميركية ومجموعة من الدول والشركة المعنية وشركات عالمية مشابهة. وسبق هذه المعلومة، رواج معلومات تحدثت عن انّ شركة «ستاندر اند بورز» قد لا يكون تقريرها الخاص بالتصنيف الائتماني للبنان سلباً، حسبما يُضخ من كلام ومعلومات في هذا الاتجاه منذ اسابيع وحتى امس. وقالت مصادر مطلعة لـ»الجمهورية»، انّ الابقاء على التصنيف الائتماني الحالي مدة 6 اشهر أُريد منه اعطاء الحكومة فرصة إضافية لتنفيذ مجموعة من المشاريع والاصلاحات لإنعاش الوضع الاقتصادي والمالي في البلد، في ضوء ضعف السيولة المالية الذي تشكو منه مختلف القطاعات وحتى عامة اللبنانيين. ويُنتظر ان يستشرف مجلس الوزراء في جلسة غد هذه المعطيات، وذلك عشية صدور تقرير «ستاندر اند بورز» بعد غد الجمعة، بحيث يقرّر ما سيُبنى على مقتضاه سياسياً واقتصادياً ومالياً.
قال رئيس مجلس النواب نبيه بري امام زواره أمس، رداً على سؤال عمّا يُحكى عن تصنيف سلبي متوقّع للبنان: «لست ادري، وأنا لدّي شعور وانطباعات ايجابية بالاطمئنان، ولكن من حيث المبدأ لا املك معلومات».

ورداً على سؤال عن انّ هناك ممارسة ضغوط على لبنان، أجاب بري: «كيف سيتم هذا التصنيف السلبي في الوقت الذي يقدّم الاميركيون دعماً وهبات عسكرية للجيش اللبناني، كان آخرها بقيمة 60 مليون دولار، اضافة الى ذلك، الاجواء مشجعة في البلد، وقد انتهينا من الموازنة ووصلنا الى عجز مخفوض بمقدار كبير، ويضاف الى ذلك المصالحة السياسية التي تمّت واستعادة مجلس الوزراء نشاطه وحيويته، وبتنا في وضع سياسي افضل، والمطلوب استثمار كل هذه العناصر لتحقيق مزيد من الإنتاجية في عمل الحكومة».

الى ذلك، ومع اقتراب موعد صدور تقرير «ستاندر اند بورز» للتصنيف الائتماني، تزايدت المخاوف والضغوط التي توحي بأنّ المستثمرين يتوقعون الاسوأ في هذا الموضوع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*