الرئيسية » محليات » حزب الله أقام احتفالاً تكريمياً لشهداء المقاومة الإسلامية في بلدة وادي جيلو

حزب الله أقام احتفالاً تكريمياً لشهداء المقاومة الإسلامية في بلدة وادي جيلو

الشيخ علي دعموش من وادي جيلو: ليس أمام القوى السياسية سوى التلاقي والحوار والتفاهم والتصالح للحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي.

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن النصر الذي تحقق في آب عام 2006، أسقط أهداف العدو الإسرائيلي بفعل قوة المقاومة وعزم المقاومين وجهادهم وتضحياتهم وصمودهم، وصمود وثبات وصبر وشجاعة أهلنا وشعبنا المقاوم.

كلام الشيخ دعموش جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله لشهداء المقاومة الإسلامية في بلدة وادي جيلو، وذلك في حسينية البلدة بحضور عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات وعوائل الشهداء، وحشد من الأهالي.
ولفت الشيخ دعموش إلى أن هدف العدو في حرب تموز عام 2006 كان القضاء على المقاومة وسحقها، إما عسكرياً أو من خلال فرض الاستسلام عليها، وإرساء مشروع الشرق الأوسط الجديد، وتثبيت مشروع الهيمنة الأميركية الذي يُكرّس إسرائيل عنصراً أساسياً وقائداً ومحوراً في الشرق الأوسط الجديد، إلاَ أن هذه الأهداف وغيرها سقطت عندما انتصرنا في حرب تموز، حيث قضى هذا النصر على مشروع الشرق الأوسط الجديد، وعلى كل أمل بترتيب أوضاع المنطقة لمصلحة إسرائيل، وأعطى في المقابل الأمل لنا ولكل شعوب المنطقة بإمكانية النصر، وتعطيل المشاريع الأميركية والإسرائيلية في المنطقة.
ورأى الشيخ دعموش أن نصر 2006 كشف أنَّ العدو ما عاد قادراً على تحقيق أهدافه بالعدوان والحرب، وأنه إذا شن حرباً جديدة سيدفع ثمناً باهظاً، بسبب وجود مقاومة وجيش وشعب هم على أتم الاستعداد لمواجهة هذا العدو وأطماعه.
وفي الشأن الداخلي اعتبر الشيخ دعموش أن اجتماع المصارحة والمصالحة الذي شهده القصر الجمهوري ومعاودة الحكومة جلساتها، هو خطوة في الاتجاه الصحيح، تحفظ الاستقرار الداخلي، وتحصن لبنان من التدخل الخارجي .
وشدد الشيخ دعموش على أن قدر اللبنانيين هو أن يعيشوا الى جانب بعضهم على جميع الأراضي اللبنانية، وأنه ليس أمام القوى السياسية مهما اشتدت الخلافات سوى التلاقي والحوار والتفاهم والتصالح للحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، وأنه لا خيار بديلاً عن استكمال المسار السياسي والقضائي لقضية قبرشمون، مؤكداً أن ما جرى في بعبدا أعطى جرعة أمل للبنانيين بعودة الأمور الى طبيعتها بعد القلق الذي انتابهم في الفترة الأخيرة.
وختم الشيخ دعموش بالقول إن المهم اليوم هو تفعيل العمل الحكومي والبدء بتطبيق ما تضمنته الموازنة من إصلاحات وتوصيات تسهم في ضبط العجز ومكافحة الهدر والفساد، ودعم القطاعات الصناعية والزراعية. معتبراً أن الشروع الجدّي بالإصلاح وتنفيذ الموازنة ودعم القطاعات المنتجة، هو المدخل لمعالجة الكثير من الأزمات التي يعاني منها البلد.

DSC_0004 DSC_0005 DSC_0006 DSC_0007 DSC_0008 DSC_0009 DSC_0010 DSC_0011 DSC_0012 DSC_0013 DSC_0014 DSC_0015 DSC_0016 DSC_0017 DSC_0018 DSC_0019 DSC_0020 DSC_0021 DSC_0022 DSC_0023 DSC_0024 DSC_0025 DSC_0026 DSC_0027 DSC_0028 DSC_0029 DSC_0030 DSC_0031 DSC_0032 DSC_0033 DSC_0034 DSC_0035 DSC_0036 DSC_0039 DSC_0040 DSC_0042 DSC_0043 DSC_0044 DSC_0045 DSC_0046 DSC_0047 DSC_0048 DSC_0049 DSC_0050 DSC_0051 DSC_0052 DSC_0053 DSC_0055 DSC_0056 DSC_0057 DSC_0058 DSC_0059 DSC_0060 DSC_0061 DSC_0062 DSC_0063 DSC_0065 DSC_0066 DSC_0067 DSC_0069 DSC_0070 DSC_0071 DSC_0072 DSC_0073 DSC_0074 DSC_0075 DSC_0076 DSC_0077 DSC_0078 DSC_0079 DSC_0080 DSC_0082 DSC_0084 DSC_0085 DSC_0086 DSC_0087 DSC_0088 DSC_0089 DSC_0090 DSC_0092 DSC_0093 DSC_0094 DSC_0095 DSC_0096 DSC_0097 DSC_0098 DSC_0099 DSC_0100 DSC_0101 DSC_0102 DSC_0104 DSC_0105 DSC_0106 DSC_0107 DSC_0108 DSC_0109 DSC_0110 DSC_0111 DSC_0113 DSC_0114 DSC_0115 DSC_0116 DSC_0117 DSC_0118 DSC_0121 DSC_0122 DSC_0123 DSC_0124 DSC_0125 DSC_0126 DSC_0127 DSC_0128 DSC_0130 DSC_0131 DSC_0132 DSC_0133

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*