الرئيسية » محليات » إفطار رمضاني حاشد لهيئة الإسعاف الشعبي في عكّار

إفطار رمضاني حاشد لهيئة الإسعاف الشعبي في عكّار

أقامت هيئة الإسعاف الشعبي إحدى مؤسّسات المؤتمر الشعبي اللبناني، إفطاراً رمضانيًّا حضره مئات الأشخاص، غصّت بهم قاعة قصر العطيّة في التليل عكّار، غروب الأحد 7 رمضان 1440 للهجرة، الموافق فيه 12 أيّار 2019.

وقد تقدّم الحضور مطران عكّار وتوابعها للروم الأرثوذكس المتروبوليت باسيليوس منصور، ورئيس دائرة الأوقاف الإسلاميّة في عكّار الشيخ مالك جديدة، والنائب الأسقفي للطائفة المارونيّة المونسنيور الياس جرجس، والشيخ وليد اسماعيل ممثلاً المفتي الشيخ زيد زكريا، ووزير الدفاع اللبناني السابق المهندس يعقوب رياض الصرّاف، وممثّل عن النائب أسعد درغام، وممثّل عن النائب مصطفى حسين، وممثّل عن النائب السابق كريم الراسي، وممثّل عن النائب السابق نضال طعمة مدير المدرسة الوطنيّة الأرثوذكسيّة، ورئيس كاريتاس عكّار الأبّ ميشال عبّود، والرائد مارون عبّود مسؤول مركز الأمن العام في حلبا، والعلماء: الشيخ زيّاد عدرة، والشيخ علي السحمراني، والشيخ ربيع محمد، والشيخ محمد عويد، والشيخ فهمي كوجا، والشيخ محمّد الجندي، والشيخ علي أحمد الزعبي، وبسّام درويش عن عائلة المرحوم الشيخ حسن صالح الخطيب، والمتقدّم في الكهنة المؤرّخ الأب نايف اسطفان، وكاهن حلبا الأبّ فؤاد مخّول، ووفود من التيّار الوطني الحرّ، وتيار العزم، وحزب البعث العربي الإشتراكي، والحزب الشيوعي اللبناني، والمؤتمر الشعبي اللبناني في عكّار، والمحامي عبدالناصر المصري مع وفد من المؤتمر الشعبي اللبناني في طرابلس، والشيخ محمود خضر حدّارة، والمهندس محمّد عجاج ابراهيم، والحاج أبو جهاد فيّاض على رأس وفد من منظّمة التحرير الفلسطينيّة في الشمال، ورئيس دائرة كهرباء القبيّات غسّان خوري، والمحامي خليل السحمراني عن نقابة المحامين في الشمال، والقائمقام المتقاعد نبيل خبّازي، وأنطوان عبّود رئيس اتّحاد بلديّات الشفت ورئيس بلديّة منيارة، وعبد الحميد الحسن رئيس بلدية برقايل، والمهندس الياس سليمان رئيس بلدية الحميرة، والمربّي غسّان تامر رئيس بلديّة سيسوق، والمربّي حاتم الورّاق رئيس بلديّة شربيلا، والكاتب بالعدل عثمان شريتح رئيس بلديّة الدوسة، وشربل عبّود رئيس بلديّة التليل، ومنير عبّاس رئيس بلديّة النورة، والمربّي طلال خوري رئيس بلديّة الشيخ محمد، والمربّي محمد عمر بركات رئيس بلديّة مشمش، وعبدالحميد سقر رئيس بلديّة تلبيرة، وأعضاء مجالس بلديّة من بلديّات: عكّار العتيقة، والعبوديّة، وحيزوق، والدبابيّة، وذو الفقار الزين مختار عكّار العتيقة ورئيس رابطة مخاتير الجومة، والحاج أبو علي محمد اسماعيل مختار قنية في أكروم، وجورج شدراوي مختار شربيلا، ولقمان علّوش مختار مشحة، وعمر عبدالقادر مختار عيدمون، وحسن حمّادة مختار البرج، ووفد اتّحاد الكتّاب اللبنانيّين يتقدّمه مقرّر لجنة عكّار المحامي فؤاد كفروني، وأمين السرّ الدكتور مصطفى عبدالفتّاح، ومدير فرع بنك فرست ناشيونال في حلبا عبد الشامي، ومدير فرع بنك أنتركونتيننتال في القبيات أسعد عبيد، وحشد كبير من مدراء المدارس والثانويّات والمعاهد المهنيّة والمعلّمين، ومن منسوبي المهن الحرّة من المحامين والأطبّاء والصيادلة والمهندسين والطوبوغرافيين والمعالجين الفيزيائيين، وفاعليات اجتماعيّة وشعبيّة.

رحّب بالحضور رباح عفّان، وقال: نلتقي اليوم معكم وأنتم أهل الخير والعطاء، لكي نجدّد العهد بالتزام كلّ ما يحقّق كرامة الإنسان وسعادته ولنعمل معاً من أجل الوطن واستقراره وتقدّمه، وطالب عفّان بإنصاف عكّار وتلبية مطالبها تحقيقاً لقاعدة الإنماء المتوازن.

ثمّ كانت كلمة المكرّمين ألقاها المربّي كرم عبّود، شكر فيها المؤتمر الشعبي اللبناني وهيئة الإسعاف الشعبي على المبادرة في التكريم، وشكر زملاءه الذين أعطوه فرصة التحدّث باسمهم، وأبدى سعادته بهذا اللقاء الجامع لفاعليات عكّار الصادقة في عطائها، وطالب الجميع العمل من أجل الإنسان، ومن أجل مكارم الأخلاق.

بعدها كان تسليم الدروع للمكرّمين وهم: المربّي كرم عبّود، والمربّي المهندس عبدالكريم سعيد، والسيّد أنور عبّود، والمربّي علي يحي، والمربّي خالد يحي، ودرع الوفاء لذكرى الأديب الراحل جبران نادر.

بعدها كانت كلمة المؤتمر الشعبي اللبناني ألقاها مسؤول الشؤون الدينيّة الدكتور أسعد السحمراني الذي نقل للحضور تحيّات رئيس المؤتمر الأخ كمال شاتيلا، ورحّب بهم باسمه وباسم المربّي نورالدين مقصود وقيادات مؤسّسات المؤتمر في عكّار، وقال: ودّعنا الصوم الكبير والفصح للمسيحيّين، واستقبلنا صوم رمضان وبعده الفطر للمسلمين، وكلّها مواسم للطاعات والتسامي الروحي، تحرّك الوجدان، وتشحذ الهمم من أجل العطاء، ومن أجل التلاقي، ونؤكّد بأنّه لا مكان في الإسلام لفكر الكراهية، وللمناهج الإقصائيّة، ولا للسلوك الإلغائي للآخر، إنّما الأصل في الإسلام وفي المسيحيّة التلاقي والعمل من أجل الإنسان، وفي يومنا هذا من أجل كرامة الإنسان المستباحة من قبل العنصريّة الصهيونيّة، وإرهاب الدولة الذي يمارسه الأمريكيّ، وفي عكّار ثروة وطنيّة راسخة في المواطنة والتلاقي، وقد أمضينا أسبوعاً في عرس التقت فيه كلّ الأطياف في الابتهاج والترحيب بالزائر الكبير غبطة البطريرك يوحنّا العاشر اليازجي، هذا التلاقي يجعل في لبنان ثروة يصحّ أن نسمّيها الثروة الناعمة أو غير المنظورة بأن يكون لبنان ساحة لحوار الحضارات وحوار أتباع المعتقدات، وهذا أمر كان قد أعلنه فخامة الرئيس العماد ميشال عون في بداية عهده، ونعلن للمعنيّين أنّنا جاهزون بخبراتنا وإمكاناتنا للاستثمار في موضوع الحوار.

أضاف السحمراني: ونسجّل هذه الأيّام بداية انكفاء المشروع الشرق أوسطيّ، ولا سوق رائجة لصفقة ترامب المتصهين ما دام هناك طفل مقاوم يرجم الإبليس الصهيوني المحتل بحجر، فأمّتنا تختزن استعداداً للفداء من مرجعيّتها الرساليّة في المسيحيّة والإسلام، ومطلبها العزّة، ولن تستكين مقاومتنا حتّى تحرير قدسنا ومقدّساتنا وكلّ أرضنا، ولبنانيًّا نواصل الموقف كما أعلنّا في المؤتمر الشعبي اللبناني ضمن سياسة دفاعيّة يتكامل فيها الدور بين الجيش والمقاومة والشعب لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، وكلّ ذرّة تراب من لبنان، ولحماية ثروتنا من الغاز والنفط، ونسجّل في تراجع المشروع التآمري، ما هو قائم في أكثر من ساحة عربيّة من أجل إنهاء ظواهر المنظّمات التخريبيّة المتطرّفة والإرهابيّة، التي يغذّيها الصهيوأمريكان ودوائر الغرب.

وقال السحمراني: أمّا على الصعيد اللبناني فإنّ الحاجة ملحّة لهجر الاصطفافات الطائفيّة والمذهبيّة لنعمل معاً على أساس المواطنة وشرعة حقوق المواطن لا حقوق الطوائف، وأن ندخل في مشروع إصلاحي على المستوى السياسي واستناداً إلى الدستور وفي المعالجات السريعة المطلوب هو الآتي:

1- إخضاع مصرف لبنان وكلّ المجالس والمؤسّسات العامّة لقانون المحاسبة العموميّة وللتفتيش المركزي والإداري، وهذا مع وقف مزاريب الهدر في المجالس والمهجّرين، واعتماد المناقصات المضبوطة في تنفيذ المشاريع.

2- وضع اليد على موضوع الأملاك البحريّة والنهريّة التي تعود بالمليارات على الخزينة وضبط الرواتب الكبيرة في بعض المؤسّسات والمجالس ومصرف لبنان، هذا مع عدم المسّ برواتب المتقاعدين، ومن هم في الوظيفة العامّة، ووقف دفع المساعدات للجمعيّات الوهميّة، وكلّ أشكال الهدر.

3- الإسراع في استخراج النفط والغاز ورفض الإملاءات الأمريكيّة في هذا الموضوع أيًّا كان نوعها.

4- معالجة الفساد من خلال رفع الغطاء عن جميع الفاسدين وفي كافّة المستويات، مع استقلاليّة القضاء، وإطلاق يدّ هيئات الرقابة من أجل وضع حدّ لما يجري في الإدارات من حالات لم تعد مقبولة.

وختم السحمراني بالمطلب الدائم الذي هو إنهاء ملف النازحين السوريّين في لبنان من خلال التواصل بين السلطات في لبنان وسوريّة، هذا مع رفض التدخّل الأمريكي والغربي الذي يريد أن يبقي هذا الملفّ في إطار الضغط على لبنان وسورية معاً.

WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.25 PM (1) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.25 PM WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.27 PM WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.28 PM WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.29 PM (1) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.29 PM (2) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.29 PM WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.30 PM (1) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.30 PM (2) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.30 PM (3) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.30 PM WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.31 PM (1) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.31 PM (2) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.31 PM WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.32 PM (1) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.32 PM (2) WhatsApp Image 2019-05-16 at 3.49.32 PM

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*