الرئيسية » علوم وتكنولوجيا » احذروا تحدّي العشر سنوات

احذروا تحدّي العشر سنوات

FB

لا يكاد روّاد مواقع التواصل الإجتماعي الانتهاء من المشاركة في تحدٍّ حتى يبدأ آخر. «الهوس» الجديد على فايسبوك هذه الأيّام هو «تحدّي العشر سنوات» القائم على نشر كل مستخدم لصورتين إلى جانب بعضهما: الأولى تصوّره قبل عشر سنوات والثانية حديثة. لكن موقع مجلة «وايرد» المتخصصة في أخبار التكنولوجيا وتأثيراتها، نشر قبل ساعات مقالاً حذّر فيه من أنّ الأمر ليس عبثياً، وله أبعاد قد تكون خطيرة. في هذا السياق، قالت الباحثة في مجال الأمن الإلكتروني، كيت أونيل، إنّه «بدلاً من المشاركة في هذا الهوس على فايسبوك، ينبغي أن نأخذ حذرنا جميعاً»، مضيفةً: «المسألة خطيرة بطبيعتها، خصوصاً إذا أدركنا أنّ سيناريو التعرّف على الوجوه خلال 10 سنوات، يمكنه أن يطور خوارزميات تستطيع اختراق البيانات الشخصية التي نشاركها من دون أي تحفظات، وبشكل أعمق وعلى نطاق أوسع».

ورداً على اعتبار بعضهم أنّ الفكرة تحمل في طيّاتها «نظرية مؤامرة»، خصوصاً أنّ فايسبوك يمتلك فعلياً جميع صور الملف الشخصي لحساباته على مدى كل السنين، شدّدت أونيل على أنّ نشر تلك الصور في التحدي المذكور هو بمثابة «تدريب لخوارزمية التعرّف على الوجوه (face recognition) وخصائصها المرتبطة بعمر المستخدم، على نحو أكثر تحديداً، بناءً على مدى التقدّم في العمر، كما أنّه يظهر على سبيل المثال كيف سيبدو الناس مع مرور الوقت». وأوضحت كيت أنّه من شأن هذا منح الشركات، وأبرزها فايسبوك، مجموعة بيانات واسعة مع الكثير من صور الناس، وهو ما سيزيد من إمكانية التحكّم والتدخل في خصوصية المستخدمين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*