الرئيسية » محليات » الحريري شاركت في مؤتمر منظمة البكالوريا الدولية في النمسا

الحريري شاركت في مؤتمر منظمة البكالوريا الدولية في النمسا

رأفت نعيم

الحريري شاركت في مؤتمر منظمة البكالوريا الدولية في النمسا :
خلاص البشرية وأمنها واستقرارها لا يكون إلاّ بالتربية والتّعليم

عادت رئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية النائب بهية الحريري من العاصمة النمساوية ” فيينا ” بعدما شاركت في المؤتمرالعالمي للبكالوريا الدولية والذي تزامن هذا العام مع الذكرى الخمسين لإنشاء منظمة البكالوريا الدولية، حيث شكل المؤتمر مناسبة جمعت قادة التعليم وصناع القرار والأساتذة والخبراء من المدارس والجامعات والحكومات لمناقشة أحدث المفاهيم وتبادل الأفكار والتجارب حول التعليم الدولي في جميع أنحاء العالم.
الحريري
والقت النائب الحريري كلمة في الجلسة العامة لـ” المؤتمر” توقفت فيها عند تزامن الذكرى الخمسين لمبادرة إنشاء منظمة البكالوريا الدولية مع الدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة والتي قالت انها” تميّزت هذا العام بمراجعة نقدية ومسؤولة حول وظيفتها في تثبيت الأمن والسلم الدوليين والتي جسدت إرادتها في صناعة السلام بعد أسابيع قليلة من تأسيس الامم المتحدة وذلك بإنشاء منظمة اليونسكو للتربية وفي ذلك تأكيد على أنّ خلاص البشرية وأمنها واستقرارها لا يكون إلاّ بالتربية والتّعليم والثقافة والفنون ..
ورأت الحريري أن المجتمعات والشّعوب التي عاشت ويلات النّزاعات المسلّحة تعرف أكثر من غيرها أهمية التربية والثقافة في صناعة الاستقرار وبناء مجتمعات السّلام. وقالت: ونحن في لبنان، ومع الأسف الشّديد، عشنا لسنوات مريرة ظروفاً قاسية أدّت إلى الكثير من القتل والدّمار وكان سبيلنا للخروج من تلك المأساة هو في إعادة الإعتبار للتّعليم والثقافة في استعادة الاستقرار والنّهوض.
ولفتت الى أن لبنان أصدر قانوناً خاصاً في المجلس النيابي يؤكد على قانونية البكالوريا الدولية في لبنان. واضافت: حاولتُ قبل عشر سنوات، وإبّان توليّ مهام وزارة التربية والتعليم في لبنان استحداث هوية إبداعية لكلّ الطلاب للتّعرّف على مهاراتهم وميولهم وطاقاتهم الإبداعية ليصار إلى تعزيز هذه المهارات مما يساعدهم على تحديد اتّجاهاتهم العلمية والعملية والإنسانية .
ورات الحريري أن كلّ تقدّم وتطور علمي وتكنولوجي يحتاج إلى مهارات جديدة ويؤدي في الوقت نفسه إلى بطالة جديدة، ما يؤكّد على أهمية أهداف برنامج منظمة البكالوريا الدولية في تطوير مهارات الطلاب الفكرية والاجتماعية وتنمية خصائصهم ليتمكّنوا من العيش والعلم والعمل في عصرٍ سريع التّطور. مما يعني حماية الإستقرار الإنتاجي والمهني والعملي للطلاب، وبالوقت عينه حماية إنسانيّتهم في أفكارهم وتطلّعاتهم وتعاطفهم وفهم ذاتهم الوطنية وفهم الآخر .
وأملت الحريري أن يكون موضوع البكالوريا الدولية هدفاً عالمياً ملزماً لكلّ الدول المنتظمة في الأمم المتحدة والأعضاء في منظمة اليونسكو لنجدّد معاً إيماننا بحقّ الشّعوب بالعيش باستقرار وأمان وفي حماية خصوصياتهم وخصوصيات الآخرين واحترام ثقافاتهم. وتوجهت بالتحية لكل المعلمين والمعلمات بمناسبة اليوم العالمي للمعلمين وهنأت منظمة البكالوريا الدولية بالذكرى الخمسين لانطلاقتها والتي تتزامن مع إقتراب الذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
توصيات
وتضمنت الجلسة حواراً ونقاشاً حول قيم برنامج البكالوريا الدولية ومدى أهمية التعليم الدولي في مواجهة التحديات الراهنة ومواكبة التطورات العالمية، من أجل مستقبل أفضل. وانتهت الى رفع توصيات حول أهمية توسيع نطاق البرنامج في العالم مع الأخذ بعين الاعتبار السياق المحلي في كل بلد.
وعلى هامش المؤتمر كان للنائب الحريري سلسة لقاءات ابرزها مع مدير عام منظمة البكالوريا الدولية السيدة سيفا كوماري، وعدد من الخبراء الدوليين واللبنانيين في إطار التعاون والتنسيق حول برامج تطوير مهارات الطلاب الفكرية والاجتماعية وتنمية خصائصهم لمواكبة التطورات في سوق العمل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*