الرئيسية » محليات » حاضر حول عاشوراء في قاعة الزهراء(ع) فضل الله: الحسين(ع) ثار على الاستئثار بالمال العام وتعطيل القانون

حاضر حول عاشوراء في قاعة الزهراء(ع) فضل الله: الحسين(ع) ثار على الاستئثار بالمال العام وتعطيل القانون

حاضر سماحة العلامة السيد علي فضل الله في قاعة الزهراء(ع) في مجمع مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك حول معاني الهجرة النبويَّة الشّريفة، وذلك في إطار محاضراته العاشورائيَّة وجاء في كلمته:
نستعرض الهجرة لانها مثلت منعطفاً كبيراً في التاريخ الإسلامي، ولكي نتعلّم منها الصَّبر وتحمّل الضّغوط والقدرة على مواجهة التحديات على مختلف المستويات.
وقال: كم يحتاج المسلمون أن يهاجروا من واقعهم المتخم بالفتن والانقسامات والحروب، إلى واقع الوحدة واللحمة، ومن واقعهم الاجتماعي والاقتصادي والأمني المترهّل، إلى واقع أفضل وأكثر تماسكاً وأكثر قوة.
ودعا إلى ألا تكون الهجرة مناسبة احتفاليّة فحسب، بل أن نستعيدها على المستوى الحركي والوجداني، وأن نربّي أنفسنا على معانيها الكبرى مشيرا إلى ضرورة أن ندخل موسم عاشوراء بعقلية المصلحين والتغييرين والرافضين لكل فساد وانحراف فمسؤوليتنا كبيرة والمهام كثيرة ليعمل كل واحد منا حسب قدراته..
وأوضح ان الإمام الحسين(ع)لم يطلق شعارات مذهبية وهو أشار إلى أن رفضه للحكم الأموي جاء على أساس استئثاره بالأموال العامة وتعطيله للقوانين التي لم يتم تطبيقها إلا على الفقراء والضعفاء..
وتابع: الفساد والانحراف والباطل والظلم لا يتجزأ هو واحد ومن غير المقبول أن يرضى الإنسان بالفساد او الانحراف، لان هذا المفسد أو المنحرف قريبه أو من طائفته أو مذهبه أو حزبه، ولا بد من أن نرفض الظلم مهما كان حجمه لأن من يعيش روحية الظلم والفساد والانحراف على مستوى الدائرة الصغيرة سوف يمارس الظلم على المستوى الكبير إن هو وصل إلى الموقع الكبير.
وختم قائلا: عندما نستعيد عاشوراء، فإنَّنا لا نستعيد التاريخ، بل نستعيد الواقع ونستلهم المستقبل.. فالحسين في كلّ حركة قام بها، كان يفكّر للمستقبل الآتي لنا ولكلّ أجيالنا. ولذا لا بد من التركيز في عاشوراء على القيم التي أطلقها الإمام الحسين(ع) في مواجهة الطغاة والظالمين والفاسدين والمتلاعبين بالمال العام، لا أن تكون عاشوراء منبراً لإثارة الحساسيات الطائفية والمذهبية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*