الرئيسية » صحة رشاقة وجمال » توقف عن غسل هذه الأغذية… لهذه الأسباب

توقف عن غسل هذه الأغذية… لهذه الأسباب

02-08-18-b8-2-11نشرت صحيفة “لافانغوارديا” الإسبانية تقريرا، تحدثت فيه عن الأغذية التي لا يجب غسلها بتاتا، على غرار اللحم والسمك وأيضا الغلال التي أزيلت قشرتها الخارجية. وبشكل عام، يوجد عدد لا نهاية له من الأسباب التي تجعلنا نلتزم بهذه القواعد.

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن “العادات السيئة” في المطبخ تسبب الكثير من حالات التسمم الغذائي، والتي تكون في غالبيتها نتيجة لجهل الكثيرين بالأطعمة التي يجب غسلها والأخرى التي لا تحتاج إلى هذه العملية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يسبب الماء حالات التلوث المتبادل الذي يؤدي إلى انتشار البكتيريا، كما يمكن أن يساهم في تدمير خصائص العديد من الأطعمة ويجعلها غير قابلة للاستهلاك.

وأوردت الصحيفة أنه بهدف تلافي الوقوع في فخ الأساطير المتعلقة بهذه المسألة، تم استشارة العديد من الخبراء حول الأطعمة غير القابلة للغسل. وفيما يلي قائمة الأطعمة التي لا يجب غسلها بتاتا لأسباب صحية بالأساس.

وبينت الصحيفة أن البيض من الأغذية التي تحمل قشرتها الخارجية البكتيريا والسالمونيلا. وفي حقيقة الأمر، تعد هذه القشرة الرقيقة الواقي الذي يعزل بياض وصفار البيض من هذه الجراثيم. لكن، يؤدي “ضغط الماء على القشرة الرقيقة للبيض إلى تدفق بعض البكتيريا إلى داخلها”؛ وهي الحقيقة التي أكدها الخبير لوسي رييرا، مدير الاستشارات حول سلامة الأغذية والمياه.

وعلى هذا النحو، يمكن أن نكون عرضة لخطر التسمم عبر تناول البيض. علاوة على ذلك، أكد الخبير أنه “لا توجد أية فائدة من غسل البيض، لأن الماء لا يطهر أو يزيل السالمونيلا”.

وأضافت الصحيفة أن الدم الموجود في اللحوم الحمراء يحتوي على الكثير من الكائنات الدقيقة التي تنتشر بشكل كبير بمجرد ملامستها للماء. وفي هذا الصدد، أشار الخبير رييرا إلى أن “غسل اللحوم الحمراء لا يؤدي إلا إلى انتشار البكتيريا”.

أما بالنسبة للحوم البيضاء، فلا يمكن للماء أيضا أن يزيل الكائنات الدقيقة العالقة عليها. ووفقا لمنظمة المستهلكين والمستخدمين، تعد هذه العادة “من الأسباب الشائعة التي ينتج عنها التسمم الغذائي”. من جانب آخر، يؤدي غسل اللحوم البيضاء إلى انتشار بكتيريا المنثنية التي تسبب التهاب المعدة والأمعاء.

ونقلت الصحيفة أن تمرير السمك تحت حنفية المياه قبل طهيه عملية لا تؤدي إلا إلى انتشار البكتيريا الدقيقة. وفي هذا السياق، أورد رييرا أن “إزالة القشرة الخارجية للسمك عبر القليل من الماء أمر مسموح به، لكن لا يجب الإكثار من الماء، إذ أن الرطوبة عامل مضر بلحم السمك”.

وذكرت الصحيفة أن استخدام المياه الساخنة من أجل تسريع عملية إذابة الثلج على الأطعمة المجمدة طريقة يمكن أن تسبب نتائج عكسية. وأكد الخبير أن “ارتفاع حرارة بعض مناطق هذا الغذاء يؤدي إلى انتشار البكتيريا فيها وانتقالها إلى باقي أجزائها”.

وأوضحت الصحيفة أنه لا يجب غسل جميع أنواع الفطر. ومن الصحي غسل القطع الصغيرة من هذا الغذاء فقط. وفي هذا المعنى، أورد رئيس طهاة أشهر المطاعم في برشلونة، ألبرت بوجولس، إلى أن “غسل بعض أنواع الفطر يمكن أن يؤدي إلى تعفنها. كما يمكن أن تؤدي هذه العملية إلى جعل الفطر سيئا عند طهيه”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الزهور القابلة للاستهلاك من الأطعمة التي لا يجب غسلها، شأنها شأن بعض أنواع البطاطس. علاوة على ذلك، تعد القاعدة التي تفرض غسل هذه الأطعمة مجرد أسطورة. وحول البطاطس، كشف الخبير عن كون “الماء عنصرا يزيل النشا من البطاطس، الذي من شأنه أن يحافظ على سمكها”.

وفي الختام، قالت الصحيفة إن الفواكه الجافة من بين الأطعمة التي لا يجب التفكير بتاتا في غسلها، شأنها شأن الغلال التي يتم إزالة قشورها. علاوة على ذلك ينصح الخبير بوجولس “بعدم غسل جميع الأطعمة الجافة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*