اخر الاخباربريد القراء

قائد المنطقة الشمالية”برعام” لم يهدد لبنان!! (سنا كجك)

رأي حر – سنا كجك

نحذر دائما” وما زلنا من الوقوع في فخ الحرب النفسية الاعلامية “المضللة والكاذبة” اذ هناك الحرب النفسية الاعلامية التي تحبط من عزيمة ومعنويات العدو كاستعمال جمل ومفردات التحدي والالقاب التي تزعجهم وهذه الحرب الاعلامية نعتمدها في مقالاتنا ضد الجيش الاسرائيلي…

وهناك نوع آخر من الحرب الاعلامية النفسية تندرج في اطار الاخبار المفبركة “يشنها”كل مغرض من الجماعات المدفوعة الاجر لاشاعة الخوف بين المواطنين اضف الى عدو لبنان “اسرائيل” الذي يساهم في هذه الحرب لاحباط معنويات الشعب اللبناني الذي يعاني من الاوضاع المعيشية الخانقة “ومش ناقصة اعصابه توتر اكتر”!

يكفية سعر صرف الدولار وفقا” لمزاجية اصحاب السوق السوداء واصحاب القلوب السوداء ايضا”!

حسنا” انتشر منذ ايام خبر تناقلته مواقع اخبارية مفاده انه:

“هدد قائد الجبهة الشمالية العسكرية في الجيش الاسرائيلي (غانت المشتاين)لبنان متوعدا”: سنحرق لبنان من جنوبه الى شماله!!وسنعمل على تحريك الاذرع الداخلية لمواجهة حزب الله وترسانته..الحرب قريبة اكثر من اي وقت مضى وستكون لصالحنا”.

سوف نقسم هذا الخبر العار عن الصحة الى ٣ أقسام:

اولا”: اسم قائد المنطقة الشمالية اي (الحدود اللبنانية-الفلسطينية)يدعى “أمير برعام” وليس كما ورد في الخبر المزيف “غانت المشتاين”!

وفي اشارة الى انه عندما فبركت الصفحات المشبوهة التي يديرها الاعلام العبري باسماء عربية وهمية موضوع انني مجندة اسرائيلية اختاروا لي اسم “يائيل ناتخو”!!

وبعد البحث تبين لنا انه لا يوجد في اللغة العبرية اسم يائيل بل “يعيل” اما اسم العائلة ليست موجودة أساسا”!!!

نعترف لصناع الاخبار الكاذبة انهم يقعون في اخطاء فادحة فلا انتباه ولا تدقيق لحبكة الخبر “المضلل”!!

وهذا يدل على عدم الاحترافية والمهنية لهؤلاء رغم الاموال الطائلة التي تصرف على المواقع والصفحات المشبوهة!!من قبل العدو او الخصم!

ثانيا”:ورد في الخبر(تحريك الاذرع الداخلية)- والهدف منه التأكيد ان هناك (أذرع )في لبنان تعمل لخدمة العدو الاسرائيلي ومهمتها التخريب والتحريض وذلك لارباك الساحة اللبنانية ولزرع الشكوك في النفوس وهذه لعبة قذرة للنيل من الوحدة الوطنية..

وعبارة (سنحرق لبنان من جنوبه الى شماله)- فهل يعقل ان يتم حرق لبنان والمقاومة اللبنانية “تتفرج”؟؟؟

طبيعي ان العدو المتغطرس لن يرمينا بالورود والزهور ولكن هو أجبن من ان يدمر “كم “قرية في جنوب لبنان!! فما بالكم كل لبنان؟؟!!

يدرك عدونا ان “تل ابيب” لن تنعم بالهناء!!ستدمر!!!.

ثالثا”: ذكر (الحرب قريبة..وستكون لصالحنا)-وهل هناك قائد عسكري لاي جيش انتمى يستطيع ان يحسم نتائج الحرب قبل وقوعها؟؟

ولا سيما ان المعطيات على ارض الميدان مفتوحة على كل الاحتمالات والعسكر نفسه لا يستطيع الجزم بالانتصار..

انطلاقا” مما تقدم اعلاه نجد ان الاقلام السوداء فبركت ووزعت الخبر لترويع الشعب اللبناني وقد وصلني من اشخاص عدة وقرأته على مواقع لم نسمع بها مسبقا”!!

وكان ردي:انه خبر عار عن الصحة الصحافي بحدسه يستطيع ان يميز بين الخبر الصحيح من الكاذب اضف اننا نتابع بدقة كل ما يدور في الفلك الاسرائيلي من تعيينات لضباط وترقيات ونحتفظ بأسماء وصور قادة ألوية ووحدات الجيش الاسرائيلي!!اجل “عارفينهم واحد واحد”!!

يتوجب على كل منا في هذه المرحلة الحساسة ان نستقي الاخبار من مصادر موثوقة ولا نتبنى روايات تخدم العدو الصهيوني واعلامه.


لن ندعهم ينتصروا علينا في حربهم الاعلامية النفسية تدركون ان الكلمة والخبر اشد فتكا” من الرصاص فحربنا مع العدو واعوانه الآن حرب اعلامية ونحن قلنا سابقا” ونرددها:


اننا اسياد هذه الحرب وانتصرنا وسوف تشهدون بعد انتصارات!

سنهزم بقلمنا وحبرنا ابواق المنظومة الاعلامية الاسرائيلية وكل من يساندها!

..هذا وعد…..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق