وداعاً .. المصور و المسعف المتطوع محمد علي عطوي

وداعاً .. المصور و المسعف المتطوع محمد علي عطوي

جاد بريطع / 2 – 8 – 2019

لست أدري لماذا كلما حاولت أن أقول فيك كلمة رثاء تطفر الدمعة من عيني؟! لقد عهدناك محباً للحياة لا بل ، عاشقاً لها، هادئاً كما الحمام ، متواضعاً كما السنابل الزاخرة بالقمح
بسيطاً كعشاء الفقراء ، مخلصاً في عملك وعطائك ، عظيم الهمة نظيف القلب واليد واللسان!

من أين أبدأ فيك رحلة كلامي ، وأنت الكلام كلّ الكلام ؟!

أخي محمد..

أيّها الأصيل، الّذي قضى جزء من شبابه في التطوع الإعلامي كمراسل مصور و مسعف يسعف الجراح و يداوي الآلام.. مراسلاً في مجموعة الوادي الإعلامية و مسعفاً في جمعية الرسالة للاسعاف الصحي .. كيف لا و أنت من بيت رسالي مقاوم أصيل ..

كم هي قاسية لحظات الوداع والفراق ، التي تسجل وتختزن في القلب والذاكرة.

وكم نشعر بالحزن وفداحة الخسارة والفجيعة ، ونختنق بالدموع.

نودعك زميلاً مراسلاً و أخاً صديقاً .. فتنحني قامتنا وكبريائنا تقديراً لروحك المرحة..

محمد .. “المصور” كما يعرفه الكثيرون و تشهد له الساحات و المناسبات الإجتماعية ، حاملاً بيده عدسته الإعلامية في كل زمانٍ و مكان..
تراه يتنقل من مناسبة إلى مناسبة ، يلتقط الصور التذكارية للاحبة.. ولم نعلم يوماً أن صورك الجميلة سنحتفظ بها برحيلك..

فارقت الدنيا و تركت لنا ذكرى طيبة وروحاً نقية..

أخي محمد ، إن العطاء في الحياة سر من أسرار الخلود ، سر عرفته و مضيت به في عملك التطوعي وعرفت كيف تجعله نهجاً ونمطاً لحياتك ، فمهما حاول الموت ، لن يمحو ذكراك .

مهما كتبنا من كلمات رثاء ، وسطّرنا من حروف حزينة باكية ، لن نوفيك حقك ، علمتنا الضِحكة الجميلة وغرست فينا حب الحياة و نقاء القلب و العفوية..

شاء القدر أن يغيبك الموت في بلاد الاغتراب ” غينيا الاستوائية ” بعد تعرضك للإصابة بمرض الملاريا الذي لم يمهلك طويلاً.

غبت عنا اليوم.. لكنك باقٍ فينا دائماً..
وحدها الأيام و السنين تبقى بعد الفراق ومعها بعض الذكريات…

رحمك الله أخي محمد عطوي .

WhatsApp Image 2019-08-02 at 8.41.55 AM

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.