الرئيسية » محليات » حركة أمل أحيت الذكرى السنوية للشهيد القائد مرشد النحاس وشهداء بلدة بدياس

حركة أمل أحيت الذكرى السنوية للشهيد القائد مرشد النحاس وشهداء بلدة بدياس

الوزير داوود: للتعالي عن المناكفات والاهتمام بمصالح الناس

احيت حركة امل الذكرى السنوية للشهيد القائد مرشد النحاس وشهداء بلدة بدياس في احتفال ومجلس عزاء حسيني في حسينية البلدة بحضور وزير الثقافية الدكتور محمد داوود داوود وقيادة حركة امل في اقليم جبل عامل وعدد من الفعاليات وحشد من الأهالي.

وبعد ان وجه داوود في مستهل كلمته التحية والسلام لشهداء أفواج المقاومة اللبنانية أمل، الذين نستظلُ في فيءِ كوكبةٍ طليعية من أفواجِها في هذه الأمسية، شهداء بلدة بدياس، جدد العهدَ والوعد باسمِ حركةِ أمل، قيادة ومجاهدين، اﻻلتزام والتمسك بالثوابت التي من أجلِها قدّموا أغلى ما يمكن أن يقدَّم، وهي الدماء واﻻرواح، والالتزام بالعمل من أجلِ تحقيق أحلامِ الشهداء، بالحفاظِ على لبنان وطناً نهائياً لجميعِ أبنائه، وطناً للعدالةِ والمساواة وتكافؤِ الفرص .

وأضاف: “نجدّدُ تأكيدَنا وعملَنا بكلِّ ما نملكُ من طاقات، من أجل الحفاظِ على التعايشِ اﻻسلاميِّ المسيحي، باعتبارِه ثروة يجب عدم التفريطِ بها، ونؤكِّدَ ان قيامة لبنان من أزماتِه، ﻻ سيما اﻻقتصادية والمالية منها، واستعادة الثقة به وبمؤسساتِه على المستوى الداخلي والخارجي، ﻻ يمكنُ أن تتحقق في ظلِّ الإمعان في انتهاجِ لغةِ السجالِ والمناكفات، فهذه اللغة وهذه السياسة تشرِّعُ أبوابَ الوطنِ على مصراعَيه، ﻻستيلادِ المزيدِ من الأزمات والتدخلات التي قد تقوِّضُ أسسَ وبنيانَ الوطن.

الجميعُ مدعوٌّ إلى اﻻحتكام إلى لغةِ العقل وإلى تهذيبِ الخطابِ السياسيّ واﻻرتقاء به الى مستوى التحدياتِ والمخاطر التي تحدقُ بنا، والجميعُ مدعوٌّ للتنازل من أجلِ لبنان وتقديم مصلحة اللبنانيين على أي مصلحةٍ أخرى .

وأيضا اكد داوود انه من غيرِ الجائز أن تعفي الحكومةُ نفسَها من مسؤولية متابعة قضايا الناس، ﻻ سيما في العناوين المتصلة بأمنِهم اﻻجتماعي والصحي والتربوي والمعيشي والغذائي والبيئي لذلذ الحكومةُ مدعوةٌ إلى استثمارِ كلِّ لحظة، من أجلِ تعويضِ فترةِ المرواحة التي استغرقتْها في دارسةِ الموازنة، وفي مرحلةِ ما قبل التشكيل.

اما في موضوعِ التوطين ومسألة النازحين السوريين، وانسجاماً مع ما هو وارد في الدستور،فأكد انه وانطلاقاً من قناعاتِنا ودعمِنا للقضيةِ الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني بالعودة الى أرضِه وإقامة دولتِه المستقلة وعاصمتُها القدس الشريف، نرفض رفضا مطلقا التوطين ، وندعو لبنان الرسمي الى بلورة رؤية وطنية موحدة، لمقاربة مسألة النازحين السوريين وتأمين عودتِهم السريعة إلى وطنِهم الأم سورية، وهذا الملف ﻻيُحَلُّ بالمكابرة وﻻ باﻻنصياع لإرادة بعض الدول الخارجية، التي تحاولُ بالسرِّ والعلن استخدام هذاا لملف الإنساني من أجل تمرير أجندات سياسية تخدم مصلحة إسرائيل ومشاريعِها في المنطقة .

وختم داوود انه في ظلِّ استمرار الكيانِ الصهيونيّ برفعِ وتيرةِ مناوراتِه البريةِ والجوية على الحدودِ مع لبنان، في سيناريوهات تُحاكُ عدواناً على بلدِنا، نؤكّدُ أن المقاومة، إذا كانت في السابق حاجةً وخياراً لمقاومةِ اﻻحتلال، هي اليوم إلى جانبِ الوحدة الوطنية، وبالتكامل مع الجيش تمثلُ حاجةً وطنيةً ﻻ يمكنُ وﻻ يجوزُ التفريط أو التخلي عنها، وهي عنوانُ قوةٍ للبنان لكبحِ جماح عدوانية إسرائيل .

UYEK6925 VEOD6328 VSAJ9855 CAWL2973 GEVT8985 GGMQ7786 HNCB0357 HXDZ3518 JEWE2246 KVAK9535 MMUD5172 OBDH1085 OXNL5610

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*