الرئيسية » أخبار عاجلة » فضيحة مدوية: سياسيون يتاجرون بالأدوية المزورة.. يشترونها ويقدمونها كعمل خيري!

فضيحة مدوية: سياسيون يتاجرون بالأدوية المزورة.. يشترونها ويقدمونها كعمل خيري!

كشفت مصادرُ وزارية ونقابية لصحيفة “الجمهورية”، أنّ بعض السياسيين او زوجاتهم او اولادهم يتاجرون بالدواء المزوّر في بعض المستوصفات اللبنانية التي تظهر الى العلن انّها خيرية امّا في الواقع فهي شيطان أخرس لا يستطيع المواطن إسكاته. كما انّ أدوية محجوزة منذ عشرات السنين لم يُصر الى إتلافها بعد. وكشفت انّ الجمارك ضبطت ملايين الأدوية المزورة، وتسعى وزارة الصحة معها ومع وزارة المالية الى ترحيلها الى الخارج.

تُشرِفُ نقابة الصيادلة في لبنان على الأدوية التي تدخل الأراضي اللبنانية. والصيادلة مسؤولون عن مستودعات الأدوية المستوردة من الخارج وهم يكشفون، في مرفأ بيروت، على كُلّ العينات. والدواء المزوّر لا يمكن لأيّ مواطن ان يكشفه. وحدهما وزارة الصحة ونقابة الصيادلة الجهتان المختصان، القادرتان على كشف الدواء المزوّر، لأنهما تتابعان العمليّة من المصنع الى الصيدليات في لبنان.

قول مصادر مطلعة، انّ الأدوية المزوّرة في لبنان تأتي بواسطة حقيبة، وانّ ادوية السرطان قد يكون بعضها مهرّبًا، وقد يتواطأ بعض الأطباء مع اصحاب المستودعات. كما كشفت انّ الدواء المزوّر قد يحتوي مثلاً على مسحوق “بودرة” بدلًا من المادّة الفعّالة في دواء الـ Paracetamol.

نقيب الصيادلة

عندما تواصلنا مع نقيب الصيادلة الدكتور غسان الأمين، كان يقرأ محاضر تفتيش، وكشف لنا عن أسماء بعض الأدوية المهرّبة من مصر وتركيا، وتُباع في مستوصفات غير مستوفية الشروط، تظهر في العلن انّها جمعيات خيرية. وهذه لائحة ببعض الأسماء التي افادنا بها النقيب: Plavix,cipralex,ryzodec (insulin),kkepra,valdoxan,micardis,novorapid (insulin), spiriva,seretide, galvusmet,janumet,exforge ,diovon,codiovon…

وقال الأمين، انّ الملفّ سياسي، وروى كل ما يحصل، الا انّه أوضح اوّلاً انّ الوضع مضبوط بشكل عامّ، وأعادنا الى فترة التسعينيات حين ضبطت النقابة كميّات كبيرة من الأدوية المزوّرة وللمرّة الأولى في العام 2000 حيث أُعطيت الصلاحية الكاملة لها للتفتيش من قِبل وزارة الصحة. وكانت مكافحة الأدوية الفاسدة ثمرة جهود سنين، خصوصًا عندما ضربت النقابة بيد من حديد وأقفلت كُلّ الصيدليات غير القانونية، والتي عمل فيها تجار لا علاقة لهم بمهنة الصيدلة. كما أحيل المخالفون الى المجلس التأديبي.

ثمانية عشر عامًا، استطاعت النقابة خلالها مكافحة التزوير والتهريب بجهود 30 مفتّشًا. ولكن، ما يجري اليوم هو انّ النقابة وبالتعاون مع وزارة الصحة سوف تضع مرسوماً لعمل المستوصفات كي لا يبقى الخطر يهدّدُ صحّة الناس. أصحاب هذه المستوصفات “تجار مدعومون”، بحسب الأمين. وقال: “إنّهم من السياسيين، رؤساء أحزاب، وقد تكون زوجة سياسي…يشترون أدوية مهرّبة او مزوّرة ويقدمونها للناس على اساس انّه عمل خيري”.

ولفت إلى “انّ قانون مزاولة المهنة يعاقب من يبيع الدواء المزوّر بالسجن من 5 الى 20 عامًا، وبدفع غرامة تصل الى 20 مليون ليرة، مشدّدًا على إصرار الوزير جبق على تنظيم قطاع الدواء”.

جريصاتي: يهمّني متابعة الملف

من جهته، أبدى وزير البيئة فادي جريصاتي كل التعاون مع “الجمهوريّة” في متابعتها لهذا الملف، وقال انّه مهتم به، “واستطعنا من خلال التواصل مع رئيسة مصلحة تكنولوجيا البيئة في الوزارة سمر مالك، الكشف عن ملف خطير يطال صحة اللبنانيين جميعاً، اذ انّها كشفت عن فضيحة في بعض المستشفيات، حيث يجري حرق أدوية السرطان والحِقن التي تدخل أجساد المرضى، بشكل غير طبي وغير قانوني، ما يسبب في تزايد الأمراض وتلوث الجو، ما دفع الوزارة الى رفع 80 دعوى قضائية على هذه المستشفيات. وربحت الوزارة اربعة احكام قضائية حتى الآن”.

من جهتها قالت مالك، “انّه عندما تصل أي ادوية منتهية الصلاحية الى المرفأ، يتم التواصل فورًا مع الجمارك ونراسل بلد المنشأ ونُلزم الشخص او الدولة على استرجاع الأدوية. اما بالنسبة الى العقوبة فتتولاها دولة المنشأ وهي تدفع ثمن الاستيراد وتحاسب التاجر”.

ضاهر: اتُخذ القرار في مجلس الوزراء ولم يُنفّذ

المدير العام للجمارك بدري ضاهر أوضح لـ”الجمهوريّة”، «انّ الأدوية الفاسدة يتمّ حجزها وتحويلها الى النيابة العامة ويتمّ تلفها حسب التحليل البيئي لها”، مشيرًا الى انّ مجلس الوزراء اتخذ قرارًا بترحيلها الى الخارج، الا انّه لم يُطبّق بعد. واضاف ضاهر: “أدوية محجوزة منذ عشرات السنوات ولم يُصر الى إتلافها بعد. عرضنا الحلّ مع وزارة المالية ونحن بانتظار التنفيذ”.

جبق: منطقة صعبة الإختراق

من جهته، اكّد وزير الصحة جميل جبق للصحيفة انّ “لا خلل في الدواء في لبنان لأنّ الرقابة منتظمة وكلّ دواء يعتمد على Label اي الملصق الذي يُقدّم للمستهلك المعلومات اللازمة عن الدواء، اضافة الى انّ دوريات التفتيش تعمل بشكل مستمرّ لحماية المواطن”.

أضاف جبق: “انّ الوزارة لا تستطيع ان تدخل بعض المستوصفات في وادي خالد شمال لبنان مثلاً، لأنّ المنطقة حدودية جدًا، ودوريات التفتيش مستمرة عن طريق الامن العام بالاتفاق مع نقابة الصيادلة في الشمال. و90% من الادوية مستوردة الى لبنان وتقوم الوزارة بفحص العيّنات بشكل دوري”.

وعند سؤالنا عن التدخّل السياسي في ملف الادوية المهرّبة والمزوّرة ردّ جبق قائلاً: “المواطن اهمّ من ايّ تدخُّل سياسي”، مشدّدًا على اهمية التعاون مع نقابة الصيادلة لمكافحة الفساد في هذا المجال.

الجمهورية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*