الرئيسية » أخبار عاجلة » الوزير محمد فنيش من مجدل زون: لن نقصر في تحمّل مسؤولياتنا لحماية أمن الناس اقتصادياً.

الوزير محمد فنيش من مجدل زون: لن نقصر في تحمّل مسؤولياتنا لحماية أمن الناس اقتصادياً.

أكد وزير الشباب والرياضة محمد فنيش أننا لن نقصر في تحمّل مسؤولياتنا لحماية أمن الناس اقتصادياً رغم الصعوبات واختلاف المعادلات، فضلاً عن متابعة مسؤولياتنا من خلال ما حملنا إياه الناس من أمانة، وما وضعوه من ثقة في هذه المسيرة وقيادتها وممثليها، وسنتابع المشاكل القائمة مع معرفتنا التامة بالأسباب التي أدت إلى وصول لبنان إلى ما وصل إليه من وضع حرج في هذه الأيام من الناحية الاقتصادية أو المالية.
وخلال رعايته حفل افتتاح روضة شهداء المقاومة الإسلامية في بلدة مجدل زون الجنوبية، لفت الوزير فنيش إلى أن الحديث عن تشخيص سبب المشكلة القائمة قد يطول، والجميع يعلم ويتذكر أننا قبل أن نشارك في الحكومة وحتى عندما كنا في المجلس النيابي، كان صوتنا معارضاً للسياسات التي كانت متبعة، لأننا لم نكن نرى فيها اهتماماً بقطاعات حقيقية، وببناء اقتصاد حقيقي ودولة وإدارة صالحة تستطيع أن تلبي حاجات المواطن دون أن يكون هناك فساد أو رشوة أو استغلال أو ابتزاز.
وشدد الوزير فنيش على أننا ندرس الاجراءات التي يجري الحديث عنها والمقترحات التي يتم تداولها من خلال حرصنا على بناء اقتصاد سليم، وتمكين البلد من تجاوز أزمته، ومن خلال حرصنا أولاً وقبل أي شيء آخر على الفئات من ذوي الدخل المحدود، وهذا أمر بالنسبة إلينا لا مجال للنقاش فيه، وعليه، فإذا أردنا أن نبحث في إجراءات، علينا أن نفكر في كيفية سد منافذ الهدر، ووضع حد للفساد، وجباية أموال الدولة ممن يتهرب من تأديتها، واتباع إجراءات وسياسات مالية لمن يستطيع أن يتحمل ويمتلك رواتب عالية، أو جنى أرباحاً بسبب سياسة الريع والفوائد العالية.
وختم الوزير فنيش بالقول إننا كما مارسنا دورنا ولم نبخل في التضحية من أجل حماية وجود الوطن ومصيره، فإننا سنمارس دورنا من موقعنا الحريص على الدولة وأمن أهلنا الاقتصادي واستقراره الاجتماعي، وسنؤدي هذا الدور بكل أمانة ومسؤولية من أجل تصحيح الأوضاع، والدفع بالجميع باتباع طريق الاستقامة والدفاع عن مصالح الناس، والامتناع عن مد اليد إلى من ليس له الحق أن يأخذ من أموال الدولة التي هي أموال الناس.
وفي الختام جال الوزير فنيش والحضور بين أضرحة الشهداء، وقرأوا السورة المباركة الفاتحة لأرواحهم الطاهرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*