الرئيسية » أخبار عاجلة » قانا المهد والقيامتين… عبدالله ناصرالدين

قانا المهد والقيامتين… عبدالله ناصرالدين

لقانا التي أرسل الله إليها نبيّاً جليلاً من بتول..
لقانا التي غدر بها عمّار الأرض مرتين تبعد كل حادثة عن الأخرى ما يعادل قيامتين ..
أولى حوادث الغدر كانت بالطفل المقدس الذي نطق في المهد فسكن احد كهوفها هرباً من مؤامرة بني صهيون…

وفي مثل هذه الأيام عند الطوائف المسيحية الكريمة يُرفَع للسماء إلى أقرب الأجلين..
و بعد ألفيتين أقدم عدو الإنسانية ذاته المسمى بشياطين الأرض على إغتيال روح السلام التي تتمثّل بأطفال رضّع و نساء ثكالى تذرف دمعتين…
دمعة على أطفالها و أخرى ترسلها عبر الزمن…

فاستشهدوا على الأرض التي احتضنت عيسى بن مريم في مشهد دموي لم ولن يشبهه شيء…
أطفال قانا في نيسان العام ١٩٩٦ إرتفعوا إلى الله من أرض نكّلت بأطفالها ليُحلّقوا بين الملائكة في سماء الجنة التي يتصارع من أجلها أبناء الدنيا…

لقانا التي أرسل الله إليها نبيهاً عربي النشأة لبناني الإنتماء سني الهوا و شيعي الهوية…
لقانا في يوم إتصالها بالسماء..
و في ذكرى قيامتها..
سلام ودمعة، وآية من القرآن الكريم..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*