الرئيسية » أخبار عاجلة » الخونة‭ … ‬يعرضون خدماتهم‭ ‬على‭ ‬‮«‬افيخاي‭ ‬ادرعي‮»‬‭!!‬ بقلم :سنا كجك

الخونة‭ … ‬يعرضون خدماتهم‭ ‬على‭ ‬‮«‬افيخاي‭ ‬ادرعي‮»‬‭!!‬ بقلم :سنا كجك

موقف حر – بقلم :سنا كجك

ماذا سنقول لعديمي الشرف والوطنية والضمير؟؟ بل ماذا سنكتب عن الذي يعرض وطنه للبيع من اجل حفنةٍ من الدولارات وطمعاً بملاقاة الشقراوات!؟؟

بإعتبار انه لا يوجد شقراوات «عنا ليعذبوا حالهم» ويستوردوا من «تل ابيب»! تباً للحماقة!!

ذاك الشاب الذي كاد أن يصبح مشروع عميل المدعو مصطفى. د. أنزلت به منذ ايام المحكمة العسكرية عقوبة السجن لمدة سنة بعد ادانته بجرم التواصل مع المتحدث الرسمي بإسم

الجيش الاسرائيلي للاعلام العربي افيخاي ادرعي إذ عرض عليه تقديم معلومات امنية ولكنه لم يلق تجاوباً!! وهذا ليس لان المنافق ادرعي عفيف، شريف «يعني» بل ربما لانهم لم يجدوا فيه ما يثير اهتمامهم ولاسيما انه قدم نفسه على طبق من ذهب للاعداء!

فما كان من عاشق «تل ابيب» المهووس بنسائها الا ان تواصل مع فتاة شقراء بزي عسكري على لائحة اصدقاء ادرعي وعرض عليها التعاون.

وقد برر ان صديقه قال له: «شايف مع اسرائيل في مصاري ونسوان»!

صحيح ماذا عن صديقه هذا؟؟ هل تم التحقيق معه؟؟ من يشجع على العمالة، يميل ايضاً لبيع نفسه ومعلومات عن وطنه!

وهؤلاء الحمقى لا يعلمون ان الاسرائيلي بخيل جداً «وما بيدفع مصاري»!! اما بالنسبة لحلمه بالفتيات الشقراوات «فما في اكثر منهن بلبنان»!! ومستعدات لصبغ شعورهن

بالاشقر ان كان يرضيك ويجنبك من فخ التعامل مع العدو!! ما بالكم ايها المستهترون نكتب ونقول ونحذركم ونرشدكم اياكم والضغط على «لايك» لصفحة افيخاي ادرعي فهدفها توريطكم

والتجسس عليكم!! ونناشدكم الانسحاب منها «بيطلع» ان الشعوب العربية تنصت لنا وتنسحب منها والبعض من «اهل بلدي» يطلبون هم التعاون طمعاً بالمال والفتيات!! ايها الجاهلون التواصل مع الصهاينة ليس «بالمزحة» !!وسنكرر كما سبق

واشرنا في احدى المقالات الى انه على الدولة اللبنانية التحذير من الانضمام للصفحات الاسرائيلية الناطقة باللغة العربية تحت طائلة السجن والمحاسبة! يجب ان تردعوا قليلي العقل والوطنية.

وفي السياق ذاته كشف الامن العام اللبناني امس عن عميل لبناني يحمل الجنسية الكندية

متورط في التعامل مع العدو الصهيوني منذ العام (2013) بعدما جنده احد العملاء الفارين (ن.ج) الذي يدير شبكة استخبارات للعدو، وقد اعترف بأنه مكلف ان يجمع معلومات عن الطيار الاسرائيلي «رون اراد» وبتجنيد لبنانيين وخصوصاً في

بيئة حزب الله، لا بد ان ننوه بجهود الاجهزة الامنية لتعقبها وكشفها المتورطين في «وحل» العمالة القذرة ويجب تكثيف الجهود المبذولة لانه على ما يبدو ان لبنان اصبح مسرحاً للعملاء والخونة!! وهذا ما سيكشفه عما قريب هذا العميل «الدسم» الذي سيقر ويعترف عن عملاء آخرين!

وسوف تفكك شبكات عدة بعد اعترافاته!! هي ضربةً موجعة للاسرائيلي فالجبناء يريدون اختراق امننا بكل السبل والوسائل ومن اسفٍ نقول: ما اكثر الانحطاط الاخلاقي وفقدان

الاحساس الوطني في مجتمعنا هذا ما يشجع الاسرائيليين على تجنيد عملاء وشبكات تجسس لمصالحهم و»الفلتان» على مواقع التواصل الاجتماعي «وطق الحنك» – كما يقال باللبناني –

على صفحة ادرعي تحديداً هو احد الاسباب التي تشجع ضعاف النفوس! نحن نقرأ تعليقاتهم ونلحظ مشاركتهم على صفحاته «مفكرين حالهم عم يتحدثوا» مع صاحب السوبر ماركت!!

فكل كلمة او حرف تعلقون به هناك مختصون نفسيون يدرسون كلامكم ويحللون لاختيار العميل النموذجي!! لذا ننصحكم وسنبقى نرددها لكم: انسحبوا من صفحة «جغل» مواقع التواصل ادرعي كي لا يصطادكم واحداً واحداً!!

ولمن يراهن على صمتنا نقول: رهانك خاسر! «بدنا نضل نكتب» كي لا يبقى اسم عربي واحد على صفحات الصهاينة! هذا وعد!!

اما لبعض الصحافيين والاعلاميين اللبنانيين المتواجدين على صفحة افيخاي ادرعي فنقول: «ممكن تفهمونا شو بعدكم عم تعملوا عنده»؟؟

علماً انني تحدثت معهم ودعوتهم للانسحاب فردوا «بدنا نشوف شو عم بنزل»!!

وهل يُخفى على هؤلاء المثقفين «انكم فيكم تشوفوا كل شي عنده» دون ان تتواجدوا في لائحة اصدقائه؟؟

يؤسفني ان اقول: ان غرورهم لم يسمح لهم بأن يسمعوا النصيحة!!

[email protected]

🗞الشرق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*