الرئيسية » محليات » حركة امل احيت الذكرى ال 40 ﻻنتصار الثورة اﻻسﻻمية في ايران باحتفال حاشد في ثانوية الشهيد بلال فحص في تول النبطية

حركة امل احيت الذكرى ال 40 ﻻنتصار الثورة اﻻسﻻمية في ايران باحتفال حاشد في ثانوية الشهيد بلال فحص في تول النبطية

علي يونس :

السفير اﻻيراني : نؤكد على سياستنا  القائمة على دعم المقاومة والوحدة الوطنية في لبنان  وعلى التواصل  البناء مع كل الاطراف السياسية  والعائلات الروحية .

حمدان :  التآمر على  الجمهورية  الاسلامية الايرانية ليس ﻷي سبب اﻻ ﻻنها  تقف بجانب الحق الفلسطيني.

أحيت حركة أمل  الذكرى الاربعين  لانتصار الثورة  الاسلامية  في ايران باحتفال جماهيري حاشد  أقامته في ثانوية الشهيد بلال فحص في تول وحضره  السفير الايراني في لبنان محمد جلال  فيروزنيا، رئيس المكتب السياسي لحركة أمل الحاج جميل حايك ، عضو هيئة الرئاسة في الحركة الدكتور خليل حمدان ، ممثﻻ النائبين  هاني قبيسي وياسين جابر محمد قانصو ،  المحامي جهاد جابر ، قائد جهاز أمن السفارات في بيروت العميد وليد جوهر ممثلا المدير العام لقوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان  ، قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله ، المدير الاقليمي لامن الدولة في النبطية الرائد  طالب فرحات ، رئيس جهاز أمن السفارات في قوى الامن الداخلي في النبطية النقيب عباس عنيسي ، المسؤول التنظيمي لحركة أمل في اقليم الجنوب  الدكتور نضال حطيط وقيادة  الاقليم ، ممثل حركة أمل في ايران صلاح فحص ، ممثل المجمع   العالمي لاهل البيت في لبنان   السيد حسن التبريزي ، نائب القائد العام في كشافة الرسالة الاسلامية في لبنان حسين عجمي والمفوض العام في الجمعية حسين قرياني ، وفد من قيادة اقليم جبل عامل في الحركة ، وعدد من اعضاء المكتب السياسي والهيئة التنفيذية في الحركة ،  ممثل جمعية الهلال الاحمر الايراني  في لبنان الدكتور  جواد فلاح ، وممثلين عن اﻻحزاب والقوى الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية ، رئيس مجلس الادارة المدير  العام لمستشفى نبيه بري الحكومي الجامعي  الدكتور حسن وزني ، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر ،  رئيس اتحاد بلديات الزهراني علي مطر

رؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات  ثقافية  ولفيف من العلماء ، وحشود شعبية  غصت بهم قاعة الاحتفال .

اﻻحتفال استهل بتﻻوة ﻵي من الذكر الحكيم   ، ثم بالنشيدين الوطني اللبناني ونشيد الجمهورية الاسلامية في ايران  ونشيد حركة أمل عزفتهم الفرقة الموسيقية  المركزية لكشافة الرسالة الاسلامية .

بعدها قدم اﻻحتفال الزميل علي عطوي  .

حيث القى السفير الايراني في لبنان  محمد جلال فيروز نيا كلمة توجه في  مستهلها بالشكر  والتقدير  للاخوة الاعزاء  في قيادة حركة أمل  وفي طليعتهم  دولة رئيس  مجلس  النواب  رئيس حركة المحرومين “أفواج المقاومة اللبنانية – أمل ” الاستاذ نبيه بري  على إتاحتهم  هذه الفرصة  الطيبة  للقاء بكم   ايها الاحبة  بمناسبة  الذكرى الاربعين  لانتصار الثورة  الاسلامية  المباركة في ايران .

واضاف فيروزنيا :  لا شك  ان الشرارة  الاولى  للثورة  الاسلامية  في ايران  قد أطلقها  سماحة الامام  الخميني” قدس سره “،  في اوائل الستينات  من القرن المنصرم ، اي الفترة الزمنية  عينها  التي كان سماحة  الامام موسى الصدر  اعاده الله  مع رفيقيه  سالما غانما قد  اتى فيها الى لبنان  قادما من قم المقدسة  كي يبدأ  نهضته  الشاملة التي أحيت  الامل في نفوس  المحرومين  والمظلومين في لبنان ، وما حضور  الامام الصدر في لبنان  الا دليل  ورمز للصلات  التاريخية  والثقافية العميقة  والممتدة بين الشعبين  الايراني واللبناني ، ولمعاني المودة  والصداقة  التي جمعتهما  على مر الايام .

وأضاف  السفير الايراني ” وأنا  على المستوى الشخصي”، كنت  منذ السنوات التي سبقت  انتصار الثورة  الاسلامية  من مقلدي  الامام الخميني  واتباعه  من جهة  ومن محبي  الامام الصدر  من جهة أخرى ، وحيث ان مدينة  قم  هي اساسا  مسقط  رأسي ، فقد أتيحت  لي الفرصة  منذ البدايات ، اي  مرحلة ما قبل  الثورة ، أن أتعرف  على تجربة الامام الصدر  ونشاطاته  التي كانت تملأ  الساحة اللبنانية ، هذه التجربة  الرائدة التي  حازت منذ اللحظة الاولى  على اعجاب الشعبين الشقيقين  اللبناني والايراني  وكانت مبعث فخرهما واعتزازهما .

وتابع : كما تعرفون  تحتفل ايران  اليوم بكل فخر  واعتزاز بالذكرى  السنوية  الاربعين لانتصار  ثورتها  الاسلامية المباركة  والعظيمة ، والشعب الايراني ظل وفيا  لها ، ان في حضور الشهيد مصطفى شمران  في جنوب لبنان  بمعية الامام موسى الصدر  قبل انتصار الثورة الاسلامية  ومن ثم عودته الى ايران  بعد انتصارها  واستشهاده  مجاهدا وقائدا  في جبهات  الحرب  المفروضة دلائل واضحة  على مدى الترابط  العضوي بين هاتين الحركتين  ومدى جذرية  وعمق العلاقة  الوثيقة التي تربطهما .

وقال السفير الايراني : اليوم  نرى ان لبنان  الشقيق  يعيش حالة من  الامن والامان  وسط عواصف  هوجاء  تضرب المنطقة ، من خلال وحدته وتماسكه  وتلاحمه وارادته الحرة ، ومن خلال المعادلة الذهبية  المتمثلة في  الجيش والشعب والمقاومة  وهنا لا بد  لي من التنويه  بالدور الوطني الكبير  الذي يقوم به  دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري  وسماحة الامين العام  لحزب الله السيد حسن نصرالله  في تعزيز التلاحم الوطني  والدفاع  عن سيادة  لبنان وأمنه واستقراره .

وختم السفير فيروزنيا قائلا : اننا في  الجمهورية  الاسلامية  الايرانية  نؤكد على سياستنا  القائمة على دعم المقاومة  والوحدة الوطنية في لبنان  وعلى التواصل  البناء مع كل  الاطراف السياسية  والعائلات الروحية

الموجودة في ربوعه  وعلى التعاون الرسمي مع الحكومة اللبنانية  الذي نأمل ان يتعزز  في الفترة القادمة  خاصة  اننا أعلنا  خلال زيارة معالي  وزير الخارجية  الايرانية  الدكتور محمد جواد  ظريف  عن استعدادنا  لتطوير التعاون  الثنائي  مع لبنان  في شتى  المجالات  الاقتصادية  والتجارية والعمرانية  والانمائية والعلمية  والدفاعية .

كلمة حركة أمل في اﻻحتفال  القاها عضو هيئة الرئاسة في الحركة الدكتور خليل حمدان استهلها بتقديم التعازي للجمهورية اﻻسﻻمية بالشهداء الذي سقطوا بالتفجير اﻻرهابي اﻻخير ناقﻻ التهاني باسم الحركة وقيادتها للشعب اﻻيراني ولﻻمام الخامنئي والقيادة اﻻيرانية بالذكرى اﻻربعين ﻻنتصار الثورة وقال : اننا نحتفل بانتصار الثورة الاسلامية الايرانية  لاننا معنيون بها تماما ، معنيون بما قدمت حركة أمل من الشهداء الابرار  وحضور السيد أحمد الخميني  والذي حمل بندقية أمل عام 1977 ، كذلك لحركة أمل العديد من الشهداء في ايران وعلى رأسهم الشهيد  علي عباس  والعديد من الاخوة الذين قاتلوا في الجمهورية الاسلامية الايرانية  ولاحقتهم المخابرات العراقية  واغتالتهم في لبنان ومنهم الشهيد صادر كفل والشهيد طه حسين وسواهم من المناضلين  والمجاهدين والكرام .

وقال حمدان ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تشكل بارقة أمل  ليس فقط للشيعة ولا لحركة أمل في لبنان  انما  تشكل بارقة أمل لكل الذين يبحثون عن الحرية  وعن التحرر في هذا العالم ، نحن الان  امام نماذج  تتامر على الجمهورية الاسلامية الايرانية  لا لسبب على الاطلاق الا لان هذه الجمهورية  الاسلامية الايرانية تقف بجانب الحق الفلسطيني  وتشهر هذا الحق في المحافل العربية  والدولية وفي كل مكان .

ولفت حمدان انه الان الكل يعادي هذه الجمهورية ويقف بوجهها ، هل سمعتم ما قاله أحد وزراء الخارجية العرب  في وارسو ، سمعتم ماذا قال ، قال  ان مواجهة ايران أهم من القضية الفلسطينية ، لماذا لان  المقدسات لا تعنيهم  اطلاقا  وانهم لا يعتبرون في الاصل ان اسرائيل هي العدو  ولان  العقل الاسرائيلي هو قد يكون  من احدى صناعاتهم  ومن احدى صياغاتهم ، ما ضمروه بالامس اعلنوه اليوم  ولذلك جاء المؤتمر بدعم اميريكي ، وهنا نوجه التحية لكل المنظمات الفلسطينية  التي لم تحضر هذا المؤتمر  ووقفت بوجه هذا المؤتمر .

وتابع حمدان  كل من عجز عن التحرير ليس عليه ان يتحمل مسؤولية عمل التحرير ، ولكن يُسأل عن سبب التنازل ، انت لا تلام  لعدم استطاعتك ان تحرر الارض  ولكن  تلام اذا تنازلت عن هذه القضية وعن هذا الحق  وعن هذه الارض ايضا وعن المقدسات ، هناك اجيال ستأتي باستطاعتها ان تكمل هذه المسيرة  وتؤدي الدور الكبير الذي تتطلع اليه ، نحن لا نتعاطى مع الجمهورية الاسلامية الايرانية  لا من باب شيعي ولا من باب مصلحي  انما هي القناعة التي رسخها  الشهداء الابرار  وحركة أمل معنية بالاستمرار في نهج حفظها المقدسات  والقضايا المقدسة ، حركة أمل التي قدمت الشهداء بالمئات والالاف  في اطار مواجهة المشروع الاسرائيلي وأذناب المشروع الاسرائيلي وادوات المشروع الاسرائيلي ، حركة أمل وضعت مداميك أساسية لهذه المقاومة  وكانت عمادها في الماضي والحاضر وستبقى على نهج مؤسسها سماحة الامام القائد السيد موسى الصدر .

وقال حمدان علينا ان نذكر الامام المغيب السيد موسى الصدر الذي عمل للثورة الاسلامية في ايران  منذ قدومه الى هذا البلد  ونذكر الشهيد القائد مصطفى شمران  الذي ايضا اعطى للبنان وللجمهورية الاسلامية الايرانية  الكثير الكثير ، حكاية حركة أمل مع الجمهورية الاسلامية الايرانية هي حكاية ضاربة في الارض  كمثل الكلمة الطيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء ، الامام الصدر لم يعمل للثورة الاسلامية عام 1977 او عام 1978  بل منذ ان وطأت قدماه ارض لبنان  كان يعمل لهذه الثورة الاسلامية الايرانية ، وفي روما  تحرك الامام الصدر  مع كبار القادة  وكان يتحدث عن ظلم شاه ايران  الذي يعتدي على علماء الدين .

وهنأ ايران بانتصار الثورة الاسلامية الايرانية باسم حركة أمل وقيادتها ورئيسها  دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري .

بعدها تولى حمدان وحايك ورئيس جمعية شمران الحاج كمال زين الدين  ومدير ثانوية الشهيد بلال فحص  وحطيط تقديم الدروع  والهدايا التذكارية للسفير الايراني كما قدم الفنان حسين يونس لوحة فنية من وحي المناسبة .

كما تخلل اﻻحتفال عرض  فيلم وثائقي يحكي دور حركة أمل  في انتصار الثورة الاسلامية في ايران .

a_001_resize a_002_resize a_003_resize a_004_resize a_005_resize a_006_resize a_007_resize a_008_resize a_009_resize a_010_resize a_011_resize a_012_resize a_013_resize a_014_resize a_015_resize a_016_resize a_017_resize a_018_resize a_019_resize a_020_resize a_021_resize a_022_resize a_023_resize a_024_resize a_025_resize a_026_resize a_027_resize a_028_resize a_029_resize a_030_resize a_031_resize a_032_resize a_033_resize a_034_resize a_035_resize a_036_resize a_037_resize a_038_resize a_039_resize a_040_resize a_041_resize a_042_resize a_043_resize a_044_resize a_045_resize a_046_resize a_047_resize a_048_resize a_049_resize a_050_resize a_051_resize a_052_resize a_053_resize a_054_resize a_055_resize a_056_resize a_058_resize a_059_resize a_060_resize a_061_resize a_062_resize a_063_resize a_064_resize a_065_resize a_066_resize a_067_resize a_068_resize a_069_resize a_070_resize a_071_resize a_072_resize a_073_resize a_074_resize a_075_resize a_077_resize a_078_resize a_079_resize a_080_resize a_081_resize a_082_resize a_083_resize a_084_resize a_085_resize a_086_resize a_087_resize a_088_resize a_089_resize a_090_resize a_091_resize a_092_resize a_093_resize a_094_resize a_095_resize a_096_resize a_097_resize a_098_resize a_099_resize a_100_resize

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*