الرئيسية » بريد القراء » القناعةِ والإقناع بالكراهيةِ_ بقلم الشيخ غازي حمزة

القناعةِ والإقناع بالكراهيةِ_ بقلم الشيخ غازي حمزة

📌حبـَذا ولو للحظةٍ واحدةٍ تكشفُ عن قناعِ قناعتك بالعناوين من حولك كي يتسنَ لك دراسةُ ما أنت فيه ومن يعيشوُنَ معك

📌فالقناعةُ : ليست مفهوماً دينياً بمقدار ما هي فناً مهارياً لبناء الذات والإقناع ليس أسلوباً وعظياً بمقدار ما هو إحتياج سياسي يضرب أسراره وأطنابه ُفي ضعيف الحال والمأل

📌فإن نُصبح مخزوناً لأوهام نظُنها قناعه أو مُتسالم عليها فتلك جُلجلةُ المصائب

▪أو أن نبادر إلى قناعات غيرنا وحملها فوق الواحٍ ذهبية فتلك أسـطورة هذا الزمن

▪وما بين الرضا بما أنت مُقتنعُ به وما تــَتـقنعُ لأجله لتظهر خلاف مشارب أذهانك فتلك أيضاً قصة ذئب يفتــرس ذاته

📌فاليست القيمة والقيامة فيما تـقتنع به بل في حقيقته وصحته

_عامةً :الأسلوب والمناهج وفنون التواصل وكشف المصادر ومعرفة العلوم تــْزيدُ من القناعات والإرتباط بالمفاهيم الأخلاقية وفتح نوافذ العقل تكشفُ لك ما أنت فيه

▪فالناسُ وجـوُه وخلف كل وجه وجـوْهُ تزدان بالخداع والتقلُب أو الإحترام والتقدير

▪فهم كوجه الأرض خليط مما لا تحسبهُ أما وجهُ الله فقد أعطاك قناعةً ثابتةً بصفاء المعرفةِ والعلم

📌فلا قناعة في بيئةٍ همُها الإمتيازات الوظيفية أو المكاسب المعيشية إلا المُدارات وما دونَ ذلك ذكرياتُ للعتاب

📝 *الشيخ غازي حمزة*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*