الرئيسية » أخبار عاجلة » متى نكرّم الإمام القائد السيد موسى الصدر والشهداء القادة لحزب الله! (بقلم علي شعيتو)

متى نكرّم الإمام القائد السيد موسى الصدر والشهداء القادة لحزب الله! (بقلم علي شعيتو)

– الحكومة الجديدة تستعجل العطل الرسميّة وأهمّها الرابع عشر من شباط تاريخ اغتيال رئيس الحكومة الأسبق رفيق الحريري والّذي أُعتمد منذ 14 سنة عطلة رسميّة في لبنان مع أنّه لم يكن أثناء اغتياله رئيساً للحكومة.
– على الرغم ان رؤساء حكومة وجمهوريّة اغتيلوا وهم على قيد رئاستهم ويشغلون مناصبهم لكن الدولة لم تدخلهم في سجلّات التكريم بالعطل الرسميّة.
– على رأس هؤلاء الرؤساء الرئيس رشيد كرامي الذي اغتيل عام 1987 وهو على رأس عمله.
– كذلك رئيس الجمهوريّة رينيه معوّض الذي اغتيل عام 1989.
– وأيضاً رئيس حكومة الإستقلال رياض الصلح الّذي اغتيل في الاردن عام 1951.
– كما أن هناك من هو أهم من كل هؤلاء على الإطلاق وهو الإمام المغيّب القائد والمجتهد السيّد موسى الصدر ورفيقيه الّذين تم تغييبهم في 31 آب 1978 في ليبيا على يد الطاغية المجرم المقبور معمّر القذافي، مع ان الإمام القائد هو أكبر من وطن، وأكثر من ذلك فهو امّة في رجل.
– أما الشهداء القادة لحزب الله : الشهيد الشيخ راغب حرب وأمين عام حزب الله السابق سماحة السيّد الشهيد عباس الموسوي والشهيد القائد الحاج عماد مغنيّة الذين يجب ان يتم تكريمهم في 16 شباط من كل سنة، لأن هؤلاء القادة الشهداء هم رمز تحرير الوطن والامّة من العدو الإسرائيلي ومن التكفيريين، وببركة دمائهم ودماء أخوانهم الشهداء والمجاهدين فإن حزب الله بقوته وشموخه وسطوته هو من يحمي السلم الأهلي في لبنان، ورغم ذلك فإن عملاء الداخل يكيلون له الشتائم والإتهامات ليلاً ونهاراً بإيعاز من المخابرات الأميركيّة والإسرائيليّة والسعوديّة.
– فإلى متى سنبقى نتحلّى بضبط النفس !!!

عيتيت في 9/ 2/ 2019
علي أحمد شعيتو (03/394943)
ناشط في حزب الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*