الرئيسية » محليات » السحمراني في المؤتمر الحادي والثلاثين للتجمّع الثقافي الإسلامي في نواكشوط بالتعاون مع المنظّمة الإسلاميّة للتربية والثقافة والعلوم

السحمراني في المؤتمر الحادي والثلاثين للتجمّع الثقافي الإسلامي في نواكشوط بالتعاون مع المنظّمة الإسلاميّة للتربية والثقافة والعلوم

لبّى الأستاذ الدكتور أسعد السحمراني الدعوة إلى المؤتمر الحادي والثلاثين للتجمّع الثقافي الإسلامي في نواكشوط بالتعاون مع المنظّمة الإسلاميّة للتربية والثقافة والعلوم، وكانت له مشاركة في الجلسة الاستهلاليّة للمؤتمر على الساعة الخامسة بعد عصر الخميس 15-11-2018 المنعقدة في قاعة المؤتمرات بنواكشوط عاصمة الجمهورية الموريتانيّة الإسلاميّة، وبحضور حشد من العلماء، والسفراء، وتقدّمهم وزير الشؤون الإسلاميّة والتعليم الأصلي، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي، ورئيس التجمّع الشيخ محمد الحافظ النحوي، ونائبه النائب في البرلمان الشيخ الخليل النحوي، ومشاركون من علماء موريتانية، وعشرين دولة.وقد ألقى السحمراني ملخص بحثه المعنون: “التربية على القيم من مرجعية القرآن الكريم والسّنّة النبويّة”. وافتتح كلمته بالتحيّة لرئيس الجمهوريّة السيد محمد ولد عبد العزيز الذي ألغى سفارة العدوّ الإسرائيلي من نواكشوط، ومواقفه الداعمة لقضيّة الأمّة الكبرى فلسطين والقدس، وفي الوقت نفسه يحارب التطرّف والتكفيريين. وحيّا التجمّع الثقافي الإسلامي رئيساً ومنسوبين، لأنّهم جعلوا من التجمّع ومؤتمراته منارة في بلدهم العزيز.ثمّ عرض السحمراني من بحثه ضرورة الاستثمار في التربية لبناء الإنسان الذي يشكّل الرأسمال الأهمّ في صناعة التقدّم، وهذا الاستثمار يكون في العمل لتحقيق كرامة الانسان، وتحريره من الجهل، والفقر، والعوز، والمرض، والبطالة، ومن الاستبداد، والاستعباد، ومن كلّ احتلال أجنبي، وأوّل ذلك حشد القوى لتحرير فلسطين، والمقدّسات، وطرد كلّ احتلال لأنّ الكرامة لا تقوم مع وجود غريب محتل.والتركيز على مرجعيّة الشريعة في القرآن الكريم، والسّنّة النبويّة، ورسالات السماء الخالدة، لتشكّل الضوابط لمنظومة القيم التي تكون التنشئة على أساسها، لتحقيق المقاصد الشرعيّة في الوحدة، والحرّيّة، والشورى، والعدالة، والأمن، وتحصين الأجيال بالأخلاق القوميّة ضدّ الانحراف، والتفريط بالقيم، وضدّ المفاسد، وضدّ أشكال التعصّب والغلو، وضدّ التخاذل والضعف، بامتلاك أسباب المنعة، و القوّة، وصناعة التقدّم، وهذا محتاج لتوافر الفرص المتكافئة للجميع في التعليم، والعمل، والاجتهاد، والإبداع، والاختراع، مع التزام التأصيل الشرعي، ومواكبة العصر في التقنيّات، والتقدّم، بلا خروج عن الأصول، والضوابط، والمقاصد الشرعيّة.وكان للسحمراني لقاءات مع عددٍ من الفاعليات، والعلماء من الحضور.كما زار السحمراني سفارة فلسطين حيث استقبله المستشار الأوّل قصي الماضي، وجمال صباح، وحشد من الجالية الفلسطينيّة في موريتانية، في إطار التواصل لدعم صمود الداخل الفلسطيني بكلّ الوجوه والميادين المتاحة.واستقبل السحمراني في الفندق الوزير السابق الشيخ عمر معطى الله الأمين العام لحزب الاتحاد من أجل الجمهوريّة، والسيد محمد ولد فال رئيس حزب الرفاه، وكانت أحاديث حول التحدّيات على الأمّة، وكيفيّة المواجهة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*