الرئيسية » محليات » حزب الله يلتقي جبهة التحرير الفلسطينية ويطمئن على صحة عباس الجمعة

حزب الله يلتقي جبهة التحرير الفلسطينية ويطمئن على صحة عباس الجمعة

زار وفد قيادي من حزب الله ضم مسؤول العلاقات اللبنانية الفلسطينية في الجنوب الحاج خليل الحسين ومعاونه السيد ابو وائل الزلزلي ، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة بحضور عضو اللجنة المركزية علي خالد، وعضوي قيادة الجبهة ابو جهاد علي وابو علي وليد، وحضر اللقاء وفد من حزب الشعب الفلسطيني برئاسة شفيق شميسي ، حيث اطمئن وفد الحزب على صحة الجمعة على اثر الوعكة الصحية التي المت به متمنيا له الشفاء العاجل ،وشكر الجمعة وفد الحزب على هذه اللفتة الكريمة .وتم بحث آخر التطورات السياسية والعلاقات اللبنانية الفلسطينية وسبل المواجهة المشتركة.وعرض الطرفان آخر تداعيات المشروع الامريكي على مختلف عناوين القضية الفلسطينية سواء ما له علاقة بالضغوط والاجراءات المتواصلة لالغاء حق العودة عبر ابتزاز وكالة الغوث ماليا او ميدانيا عبر توسيع عمليات الاستيطان في الضفة والقدس وفي ظل مواصلة عمليات القتل وسرقة الاراضي اضافة الى تداعيات “قانون القومية اليهودي” بالقرارات والقوانين العنصرية.واعتبر الطرفان ان الادارة الامريكية تخاطب العالم بلغة مختلفة عن حقيقة مشروعها الذي يقطع حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته الوطنية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس ،وضمان حق العودة للاجئين الى ديارهم وممتلكاتهم ، وبالتالي فان الرد على هذا المشروع تكون بوحدة وطنية فلسطينية والتمسك بالمشروع الوطني الفلسطيني وبخيار المقاومة بكافة اشكالها باعتبارها طريق لطرد الاحتلال والاستيطان.ولفت الطرفان الى اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات والى الدور الكبير الذي يقوم به حزب الله في دعم حقوق الشعب الفلسطيني ، مؤكدين على الاخوية والعلاقات الكفاحية المشتركة اللبنانية الفلسطينية مع التاكيد على مواصلة الجهود الهادفة الى حماية المخيمات وتحصينها وتطوير علاقتها بالجوار، مشددين على اهمية التصدي للتهديدات الصهيونية التي تنال من المقاومة .ووجه الطرفان تحية الإجلال والإكبار إلى مسيرات العودة، والمقاومة الشعبية وابناء خان الاحمر الذين يواصلون المسيرة بعزيمة وإصرار بمواجهة القتل والإرهاب الصهيوني. وقدم وفد جبهة التحرير الفلسطينية التعازي لحزب الله برحيل أم الشهداء الحاجة أم عماد مغنية التي كانت أمثولة في الوطنية والإيمان بالمقاومة، والتضحية ، في مواجهة الاحتلال الصهيوني وعدوانيته، ولذا فإنها تستحق بجدارة أن نسمّيها أيقونة المقاومة، وأمَّ الشهداء .


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*