الرئيسية » أخبار عاجلة » ملوِّثو الليطاني… النيابة العامة تدّعي على 31 مصنعا

ملوِّثو الليطاني… النيابة العامة تدّعي على 31 مصنعا

آمال خليل (بتصرّف) –

لم يعد ينفع إنكار الصناعيين أنهم ليسوا السبب الرئيسي لتلوث الليطاني. القضاء ادّعى على 31 مصنعاً ملوثاً بعد إنجاز المرحلة الأولى من الاستقصاء الميداني، طالت 153 مصنعاً في البقاع الغربي وزحلة، وكشفت جرائم في حق النهر، من تصريف آلاف الليترات من النفايات الصناعية غير المعالجة إلى شبكة الصرف الصحي الى تصريف الزيوت عبر أقنية تمر في الأراضي الزراعية وحقول الحشيشة

للمرة الأولى في تاريخ ملف تلوّث نهر الليطاني، أثمر الإخبار الذي قدمته المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، في آب الماضي، بحق المصانع الملوِّثة الواقعة في حوضه. النائب العام الاستئنافي في البقاع القاضي منيف بركات ادعى على أصحاب 31 مصنعاً ومؤسسة (انظر الجدول المرفق) تقع في البقاع الغربي وزحلة بتهمة التورط في تلويث النهر، وأحالها إلى القاضي المنفرد الجزائي في البقاع محمد شرف الذي حدد موعداً لجلسة المحاكمة الأولى في السادس من تشرين الثاني المقبل. وينتظر أن يستكمل بركات الادعاءات على أصحاب أربعين مصنعاً آخر.

الادعاء استند إلى استقصاء ميداني شمل 153 مصنعاً، قامت به مفرزة زحلة القضائية خلال الأسابيع القليلة الماضية، بالتعاون مع لجنة مؤلفة من ممثلين عن المصلحة ووزارات الصناعة والبيئة والصحة. وصنّف المسح المصانع كالآتي: 71 مصنعاً ملوثاً، و٥٧ غير ملوِّثة و١٢ مصنعاً مقفلاً وعشرة صنفت بـ«غير معروف»، أي وضع محطات التكرير فيها تحت المراقبة البيئية، فضلاً عن ثلاثة لم تباشر العمل بتكرير مخلفاتها. أما المصانع والمؤسسات الـ39 الواقعة في نطاق محافظة بعلبك ــــ الهرمل، فلم تبدأ عملية مسحها حتى الآن.

باستعراض نتائج المسح، لن تعود مستغربة الحال التي وصل إليها الليطاني الذي تحول من نهر حياة إلى «مجرور» موت وسرطان. أما استعراض أسماء مالكي المصانع والمؤسسات الملوِّثة فيوضح أن عدم التوصل إلى خطوة فعلية في مسار حماية النهر وتنظيفه، نتيجة طبيعية للتغطية التي يحظى بها هؤلاء، وبينهم نواب ووزراء ونافذون، الأمر الذي يشكك في مصير الألف ومئة مليار ليرة التي أقرّت لحماية النهر وتنظيفه.

العبرة بالنتائج

المدير العام للمصلحة الوطنية لنهر الليطاني، سامي علوية، أشاد بادّعاءات النيابة العامة في البقاع، لكنه رأى أن «العبرة بالنتائج». وسأل، في اتصال مع «الأخبار»، عن «جدوى الإجراءات إن لم يتوقف تدفق الصرف الصناعي، وإذا لم تواكب بالإجراءات الوقائية والرادعة بحق الملوثين». ودعا علوية وزارة الصناعة الى اتخاذ قرار بوقف عمل المصانع التي ثبت تلويثها للنهر مؤقتاً، كما طالب بتوسيع صلاحيات المصلحة.
107 بلديات في الحوض الأعلى تصرف مياهها المبتذلة في النهر من دون معالجة

إحصاءات مصلحة الليطاني تشير إلى أن ما لا يقل عن 35 مليون متر مكعب من المياه العادمة والسامة والصناعية تتدفق سنوياً في الحوض الأعلى للنهر وتنتقل بالمجرى والروافد إلى الحوض الأدنى. وبيّن مسح للبلديات الواقعة على ضفاف النهر أن 107 بلديات في الحوض الأعلى تصرف مياهها المبتذلة في النهر من دون معالجة، 14 منها في البقاع الغربي، و54 في زحلة، و39 في بعلبك. وقد طال التلوث مياه نبع عين الزرقا الذي يروي 23 بلدة في البقاع الغربي، قبل أن تكمل مياهه نحو الحوض الأدنى وصولاً إلى محطة الطيبة. وفضلاً عن التلوث الذي يسببه الصرف الصحي، يبرز خطر المكبات العشوائية. وفي هذا السياق، تقدّمت المصلحة بعدة إخبارات ضد بلديات أنشأت مكبات في حوض الليطاني، آخرها ضد بلديتي خربة قنافار و جب جنين اللتين أنشأتا مكباً ضخماً بجوار النهر.

الأخبار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*