الرئيسية » محليات » المكتب العمالي في حركة امل اقليم البقاع أقام حفل أفطاره السنوي في مطعم وفندق الخيال

المكتب العمالي في حركة امل اقليم البقاع أقام حفل أفطاره السنوي في مطعم وفندق الخيال

حسن مظلوم

أقام المكتب العمالي في حركة امل اقليم البقاع حفل أفطاره السنوي في مطعم وفندق الخيال تمنين التحتا ، بحضور المسؤول العمالي المركزي الأستاذ علي حمدان ، والمسؤول العمالي في اقليم البقاع الأخ علي السيد احمد، اضافة الى رؤساء الدوائر النقابية والعمالية ورؤساء المصالح في البقاع

وكانت كلمة للمسؤول العمالي المركزي الأستاذ علي حمدان تحدث فيها عن فضائل الشهر المبارك ومقدما” التهاني بقدوم عيد الفطر السعيد

وأشار: ان بلدنا لبنان وعلى مقربة من انتهاء العملية الانتخابية التي حملت روحا” جديدة إلى وطننا بعد أكثر من تسع سنوات عن غياب العملية الديمقراطية الأولى على الصعيد الوطني استطاعت من خلاله حركة أمل والقوى الوطنية من إثبات او تثبيت مرة جديدة ان اللغة الوطنية واللغة التي تحمل اللاطائفية ولغة الوحدة الوطنية هي الأقوى من كل اللغات

ولفت حمدان : ان خطابنا المرتكز على خطاب ومباديء الإمام القائد السيد موسى الصدر بأن لبنان وطن نهائي لجميع أبنائه هو خطاب وطني بأمتياز وهذا ما يقوم به اليوم دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري

واشاد حمدان : بحكمة ودور دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري الذي لا يترك فرصة للقاء والحوار والمشاورات إلا ويقوم بها من اجل ان يجمع اللبنانيين على كلمة سواء ، وانطلاقا” من هذه المباديء فإننا اليوم مدعوون كلبنانيين جميعا” إلى أن نعلي المصلحة الوطنية على اي مصلحة دون ذلك ، ولا بد لنا أن نقوم بتسريع تشكيل الحكومة لما فيه خير للمواطنين وللوطن ولقيامة الدولة ، ولا يجوز التأخير في عملية التأليف إلى أمد غير منظور ، خصوصا” ما يعانيه وطننا لبنان من تحديات اقتصادية وأمنية ومطامع إسرائيلية تتجلى كل يوم وكل ساعةبثرواتنا ومياهنا ونفطنا ، لذلك على كل المسؤولين ان يكونوا على قدر المسؤولية وأن يسارعوا إلى التنازل او التخفيف عن مطالبهم الغير محقة لتسهيل عملية تشكيل الحكومة لما فيه خير لهذا الوطن

وختم حمدان موجها” التحية إلى شعب ومقاومة فلسطين داعيا” إلى وحدة الصف الفلسطيني في مواجهة العدو الإسرائيلي وأن شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين الشرفاء وانشألله كما دحرنا العدو الإسرائيلي عن أرضنا دون قيد أو شرط سوف ندحره عن كامل التراب اللبناني وسوف يتم دحره ايضا” من فلسطين والسعي إلى تحريرها هو من أولى واجبات الحركة وأن القضية الفلسطينية هي في عقل وقلب الحركة وميثاقها وهي قضيتنا المركزية والأساس وستبقى القدس عاصمتنا الأبدية عاصمة فلسطين وعاصمة كل الشرفاء والأحرار في هذا العالم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*