الرئيسية » تحقيقات » (دينامو) قناديل سهرانة الاعلامية والشاعرة كلود صوما : لنملأ قلوبنا محبة ولنعش حياتنا بإيجابية وفرح

(دينامو) قناديل سهرانة الاعلامية والشاعرة كلود صوما : لنملأ قلوبنا محبة ولنعش حياتنا بإيجابية وفرح

حوار : محمد عمرو
تدقيق لغوي : محمد مرعي
الإعلامية والشاعرة كلود صوما ، شخصية فريدة في تعاطيها الإنساني والأدبي والثقافي ، لا يعرف قلبُها الا العطاءَ، وعقلُها الا الإحترامَ ، يطلق عليها العديد من الأصدقاء لقب (دينامو قناديل سهرانة ) بعد منحها لقب سفيرة القناديل ، تهتم بكافة الأمور صغيرة كانت أم كبيرة ، تسأل عن الجميع ، تتصل تتطمئن . لا يهدأ لها بال حتى تشعر أن كل الأمور تسير بشكل يرضي الجميع ، شعارها : لنملأ قلوبنا محبة ولنعش حياتنا بإيجابية وفرح .
كلود صوما ناشطة ثقافيا وإجتماعيا ، تأسف للواقع الأعلامي الذي يركز على برامج ترفيهية خفيفة ، وتدعو للإهتمام بالإعلام الثقافي لأنه الوسيلة الفعالة لخلق الجسور بين الكتاب والأدباء والشعراء والقراء.
تدعو لحماية المرأة وتأمين حريتها لتحصل على كامل حقوقها ، لأن المرأة أساس المجتمع في تربية الأجيال .

منبرنا التقى الإعلامية والشاعرة كلود صوما وكان معها هذا الحوار :
س: كيف نتعرف على الاعلامية و الشاعرة كلود صوما ؟
ج: اسمي كلود كلاسي صوما ، حائزة على ماجيستير في الاعلام من كلية الاعلام و التوثيق / الجامعة اللبنانية سنة 1987 . دخلت عالم الاعلام المكتوب عبر جريدة الديار في اول اطلالتها و كنا نعمل بحماس و اندفاع بالرغم من الحالة الأمنية غير المستقرة آنذاك بسبب الحرب التي عاشها لبنان ، فكانت المهمة صعبة جدا بسبب صعوبة تنقلاتنا تحت القصف و المدافع دون أن نعرف معنى الخوف و كان سلاحنا القلم و الجرأة وعشق المهنة .

س: ما قصتك مع الشعر و الاعلام؟
ج: عندما التقيت بشريك حياتي توقفت لفترة طويلة عن الاعلام حتى انني ابتعدت كليا عنه بسبب الاهتمام بالعائلة وتربية الاولاد ، لكن دفتري الصغير لم يفارقني يوما فكنت أدون فيه بعض الخواطر و الوجدانيات. مع التطور التكنولوجي و انتشار التواصل الاجتماعي ، استعدت حماسي للقراءة والكتابة و اعدت فتح صفحات لجبران و نزار قباني و محمود درويش و غيرهم، مما أدى لأن تتَكَوَّنَ لدي نظرة جديدة أكثر عمقا لأدبهم و شعرهم ، كما بدأت أنضم لصفحات و مجموعات أدبية و شعرية على الفيسبوك كي أنمي ثقافتي و أعوّض ما فاتني من فرح ٍ لا يعرفه احد الا من دخل عالمهم .

س: كيف توفقين بين الاعلام و الشعر ؟
ج: كَوني عضوا في نادي الصحافة ، بقيت على اتصال و تواصل دائمَين مع الاعلامين الزملاء و الاصدقاء. بالرغم من عدم ممارستي لمهنة الصحافة ، كنت أشارك في عدد من النشاطات و الندوات و الحفلات .. و هذا ما سهّل التعّرفَ على عدد كبير من المثقفين و الشعراء اللبنانيين وإقامةَ صداقات معهم. فكنت أزور معارض الكتب و اشارك بحفل تواقيع و احضر الندوات و الأمسيات الشعرية و أدخل هذا العالم الراقي و الجميل .

س: كيف ترين الواقع الاعلامي والمشهد الثقافي في لبنان ؟
ج: للأسف لا يلتقيان على صعيد الاعلام المرئي مذ تحول هذا الاخير الى صناعة و أرقام و منافسة شرسة . فهذا الاعلام يركز على برامجَ ترفيهيةٍ خفيفةٍ تجذب المعلنين ، فيما تبقى البرامج التثقيفية محدودة جدا . الا ان الاعلام المكتوب ” الورقي “ما زالت صفحاته الثقافية متألقة تجذب عددا لا بأس به من القراء المثقفين . و لا ننسى الصفحات الثقافية الالكترونية التي تلعب حاليا دورا مهما في تغطية و نشر النشاطات و الفعاليات و المناسبات الثقافية و الشعرية و الأدبية و الفنية. و من الضروري الاهتمام بالاعلام الثقافي لأنه الوسيلة الفعالة لخلق جسور بين الكتّاب و الأدباء و الشعراء عامة وبين القراء ، بقصد خلق جوٍّ ثقافي ملائم يساهم في تقدم و تطور الحركة الثقافية في لبنان . .

س: ماذا عن حياة كلود صوما الشخصية و الاجتماعية ؟
ج: مواليد 29 ايار 1965 / من شحتول / فتوح كسروان قرية الأديبة مي زياده و قد تأثرت كثيرا بكتاباتها و سيرة حياتها . منذ مراهقتي كنت متحمسة جدا لمهنة الاعلام و العلاقات العامة و كنت اطمح للعمل في الاعلام دون توقف . ووجدت نفسي في السنوات الاخيرة في المنتديات الشعرية و مع الشعراء. متأهلة من جوزف صوما و لدي ولدان، جف 24 عاما و فريدي 19 عاما. و ما وصلت اليه اليوم هو بفضل تشجيع و تقدير زوجي وولديّ .

س: ما هي اكثر اشعارك تعبيرا عن مفهومك للحياة ؟
ج: كما اقول دائما لست شاعرة بل متذّوقة شعر و اكتب الخواطر باحساس وباسلوب سهل يستهوي القارىء لما تحويه من معانٍ عاطفية عميقة .. وتكون مواضيعها متمحوِرةً حول المواقف الانسانية والاجتماعية والوجدانيات ، وعن الرومانسية والعواطف الجياشة والحب والعشق ، لانني اعتبر انه لولا الحب لكانت الحياة فانية لا معنى لها ، و لا اعني الحب للحبيب فقط فهو للارض ، للوطن ، للعائلة ، للأهل ، للاصدقاء ..

س: اين تجدين نفسك اليوم ؟
ج: في المكان المناسب ، الذي يعطيني الفرح و الأمل و السلام الذاتي و الايجابية .. في الكتابة ، مع الشعراء الاصدقاء ، في هذا الجو المميز الراقي … و انا اصعد السلم درجة درجة علني اصل يوما ما الى ما أتوق اليه ..

س: ماذا ينقص المرأة العربية او ماذا تريد لتتحقق مطالبها ؟
ج: طموحات و احتياجات المرأة العربية لا تختلف بين بلد و اخر فحسب ، بل بين بيئة و اخرى ايضا ..يجب اقامة دراسات معمقة و سنُّ قوانين وإنشاءُ و تفعيلُ جمعيات من شأنها تحسينُ و ضع المرأة والدفاعُ عن حقوقها و مساواتُها مع الرجل و اعطاؤها حق التعبير و الدفاع عن نفسها وحمايتها ضد اي تعنيف ( جسدي او معنوي ) و تأمين الحرية لها بأن تحصل على كامل حقوقها ، لأن المرأة اساس المجتمع في تربية الأجيال .

س: حدثينا عن قناديل سهرانه ؟ وعن أمسياته و نشاطاته ؟ وعن دورك في المنتدى ؟ ماذا حققتِ حتى الآن ؟
ج: قصتي مع ” قناديل سهرانه ” قصة جميلة بمجرد روايتها فهي تعطيني الفرح .. منذ خمس سنوات أضافتني صديقة شاعرة الى صفحة شعر على الفيسبوك مأكدة انها ستعجبني .. بدأت التعرف الى رئيسها ( الشاعر زياد عقيقي ) والأعضاء الموجودين ( لم يكن العدد كبيرا كاليوم ) و بعد ان كنا نتواصل كل يوم ، نعلق ، نشارك ، و نخلق صداقات فيما بيننا ، التقينا في يوم طويل بمناسبة عيد القناديل ، فشعرت حينها بأنني قد انتسبت الى عائلة مميزة حاضنة للجميع شعارها المحبة و الوفاء و الأخوة ، و هدفها نشر الكلمة الجميلة و الابداع و الرقي ، و المساعدة على التقدم و التطور ، و ذلك باعطاء الثقة و التشجيع و الاهتمام و المحبة من زياد عقيقي لكل الاعضاء .. وبدأت مسيرتي الفعلية حين اطلق زياد عقيقي عليّ لقب ” سفيرة القناديل ” كَوني كنت قريبة من الجميع ، و صديقة لهم ، و أساعد ( مع مجموعة اخرى من الاعضاء ) في تنظيم و تنسيق و تحضير و تقديم الأمسيات و اللقاءات و الرحلات ” القنديلية ” .. نحن نعمل كفريق واحد، بيد واحدة ، وبقلب واحد ( طبعا بعد الاستشارات و المناقشات مع رئيس المنتدى و الاداريين فيه ) يتم اختيار الشعراء الضيوف و الموسيقين و الرسامين و العازفين لاقامة ” سهرية قنديلية ” في أول أربعاء من كل شهر .. و التي ينتظرها الكثيرون ، وتلاقي جميعها النجاح و التوفيق ، و تزرع الفرح و السرور في قلوبهم ..

س: ما هي كلمتك الاخيرة؟
ج : الحياة قصيرة .. و قصيرة جدا .. و العمر يركض بسرعة .. فلنتفاءل بالخير و الأمل ، لنرسم ابتسامة على وجوهنا كل صباح ، لنملأ قلوبنا محبة و لنعش لحظات حياتنا بايجابية و فرح ، بالرغم من كل المشاكل و الهموم اليومية ، فالآتي حتما أجمل .. اشكرك صديقي المتألق الاعلامي محمد عمرو على اعطائي فرصة كي اكون على صفحات مجلتك .. شكرا لمقابلتك الممتعة علّني اكون قد أوصلت القليل عني .. وتحياتي و تقديري لجهودك و متابعتك و تغطيتك لكل نشاط ثقافي في لبنان و العالم العربي .

28058892_1563875073733624_4527182351079055367_n 28276897_1563875120400286_7713238427256170283_n 28280140_1563875483733583_7092802070967165085_n

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*