الرئيسية » محليات » رندى بري خلال تكريم شعراء راحلين : 16 شباط من كل عام سيكون يوما تكريميا للشعر والشعراء الأحياء

رندى بري خلال تكريم شعراء راحلين : 16 شباط من كل عام سيكون يوما تكريميا للشعر والشعراء الأحياء

تقرير محمد عمرو – تصوير: عدنان القاضي

تكريم شعراء راحلين في مركز باسل الاسد   في صور

رعت عقيلة رئيس مجلس النواب رئيسة الجمعية الوطنية للحفاظ على آثار وتراث الجنوب اللبناني رندى عاصي بري، الاحتفال الذي نظمته الحركة الثقافية في لبنان في مجمع باسل الاسد الثقافي في صور تكريما للشعراء الراحلين، عصام العبدالله، خليل شحرور، البير حرب وجوزف الهاشم (زغلول الدامور).
وحضر، اضافة الى السيدة بري، النائب علي خريس، رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم رمزي حيدر، المسؤول التنظيمي لحركة “أمل” اقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل، رئيس المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس، رئيس اتحاد بلديات صور ومنطقتها حسن دبوق، رئيس الحركة الثقافية في لبنان بلال شرارة وفاعليات.
استهل الاحتفال بالنشيد الوطني، ثم القى شرارة كلمة تحدث فيها عن عطاءات الشعراء المكرمين معلنا عن تخصيص جائزة سنوية باسمهم.
ثم القى الشاعر طارق ناصر الدين كلمة باسم اصدقاء الشعراء المكرمين، رثى فيها الراحلين.
بعدها القت بري كلمة الرعاية، وقالت: “يشرفني ان اقف على منبر اكبر شعراء لبنان المعاصرين في المحكية والزجل، عصام العبدالله (ابو حازم) وخليل الشحرور (ابو ابراهيم) وعميد الزجالين اللبنانيين جوزف الهاشم، وشاعر المحكية الكبير ألبرت حرب، في مدينة الحرف صور، مدينة قدموس والالفا – بيتا التى حملت سفنها الحرف الى العالم، فحملت اليها السفن الحرب وتحطمت الغزوات عند أسوار مقاومتها وكانت عاصمة الديموقراطية العقلية الاولى، كما كان يفاخر بذلك الشاعر الكبير سعيد عقل، وعاصمة القصيدة الاولى كما قال الشاعر الكبير جوزف حرب، وعاصمة الفرح والمغنى كما وصفها شاعر الزجل الكبير السيد محمد المصطفى”.
وأضافت: “أود ونحن نجتمع على خبز وملح الشعر والشعراء، ان ابدأ بتوجيه السؤال الى واضعي الاستراتيجيات المتصلة ببناء الدول في الشرق وواضعي الاستراتيجيات الوطنية، عن اسباب تغييب الثقافة وموقعها ودورها، وتركنا نعيش في الموروث الثقافي الذي لا يلاحظ ان عدم الاتفاق في الاوطان على تعريفات ثقافية موحدة وموحدة للمفاهيم المتصلة بالوطن، المواطن، الديموقراطية، العيش المشترك، الوفاق، الحوار، المشاركة، الدولة والدخول في الدولة. لقد تم على الدوام اثارة جدل لالهاء مجتمعاتنا وتحويل انتباهها عن حاضرها ومستقبلها، وتغييب المثقفين والابداعيين عن اي نقاش يتصل بصناعة وبناء المستقبل”.
وتابعت: “لقد آن الاوان لتحملوا شعلة الاصلاح والتغيير وتكتبوا الوطن على انه بيت لبيوت كثيره لا طائفية ولا مذهبية لا فئوية او جهوية، بل بيت عائلة واحدة ذات انتماء واحد ومسؤولية واحدة تجاه رد اطماع العدو عن ارضنا ومياهنا ومواردنا البحرية. إنني لا اريد ان آخذ بيد هذه الامسية لتكريم اربعة اقمار مرصعة في سماء لبنان الى حديث السياسة، ولكن ما ارمي الى تأكيده هو ان الثقافة تشكل القوة الحضارية الناعمة، وهي اداة التغيير الوحيدة المعبرة عن حقنا في الحياة والانتماء وكل الحقوق التي نصت عليها الخطة الوطنية لحقوق الانسان، وكذلك هي اداة التعبير الوحيده عن حق كل مواطن في المشاركة الكاملة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية”.
وأشارت الى ان “المثقفة او المثقف سواء كانت شاعرة او شاعرا، ممثلة مسرحية، تلفزيونية، سينمائية او ممثلا، فنانة تشكيلية او فنانا تشكيليا، أديبة او اديبا، يشكلون القوة الكامنه التي يجب ان تتجاوز الادوار التي رسمتها لها مختلف انماط السلطات والتي منعتها من الانخراط في العمل النقابي والمطلبي وجعلتها حالة نخبوية معزولة.
انكم ايها الشعراء تشكلون الطليعة في العمل لبناء وطن جميل يلتزم الايقاع ويعبر عن نص وصورة جميلة.
انني اسأل الله الرحمة والمغفرة للشعراء الذين نكرم اليوم، وان يسكنهم فسيح جنانه، وفي المناسبة، اعلن عن تكريس مثل هذا اليوم من كل عام ليكون يوما للشعر والاحتفال بالشعراء وتكريمهم وهم احياء ، واشكر الحركة الثقافية في لبنان على مبادراتها لتكريم عناوين لبنان الثقافية، وهو الامر الذي كان يجب ان يكون مسؤولية رسمية، ولكن يجب ان تنتبه القوى الحية الى ان وزارة الثقافة بما تضم بين دفتيها من مديريات ومصالح ودوائر تستحق ان تكون في الطليعة ، وان تعتبر وزارة سيادة وهي ستبقى تشكل ثروة لبنان حتى ولو تم استخراج موارد لبنان الكامنة في البحر”.
وعن الانتخابات النيابية اكدت بري ان انها “حاصلة في موعدها”، مشددة على “ضرورة انشاء متاحف في المناطق والمحافظات، ومستغربة ان تبقى ثروة لبنان واثاره محفوظة في المخازن. وأعلنت عن اقتراب موعد افتتاح متحف صور في غضون الاشهر المقبلة، وأكدت أن “العدو الاسرائيلي يجتاح ليس فقط ارضنا انما يجتاح ايضا ثقافتنا وفننا وتراثنا، ويجب اعادة الاعتبار والدور لوزارة الثقافة”.
واختتم الاحتفال بتوزيع شهادات تقديرية على الشعراء.: طارق ناصر الدين ، رفيق بركات ، مارون أبو شقرا ، على وهبي دهيني ، أبراهيم شحرور ، موس جعفر ، سليم علاء الدين ، الياس زغيب ونعمان الترس .
IMG_0693 IMG_0694 IMG_0695 IMG_0696 IMG_0697 IMG_0698 IMG_0699 IMG_0700 IMG_0701 IMG_0703 IMG_0704 IMG_0705 IMG_0706 IMG_0707 IMG_0708 IMG_0709 IMG_0710 IMG_0711 IMG_0712 IMG_0713 IMG_0714 IMG_0715 IMG_0717 IMG_0718 IMG_0719 IMG_0720 IMG_0721 IMG_0722 IMG_0723 IMG_0724 IMG_0725 IMG_0726 IMG_0727 IMG_0728 IMG_0729 IMG_0730 IMG_0731 IMG_0732 IMG_0733 IMG_0734 IMG_0735 IMG_0736 IMG_0737 IMG_0738 IMG_0739 IMG_0740 IMG_0741 IMG_0742 IMG_0743 IMG_0744 IMG_0745 IMG_0747 IMG_0748 IMG_0752 IMG_0753 IMG_0754 IMG_0755 IMG_0756 IMG_0757 IMG_0758 IMG_0759 IMG_0761 IMG_0762 IMG_0763 IMG_0764 IMG_0766 IMG_0767 IMG_0768 IMG_0769 IMG_0770 IMG_0774 IMG_0775 IMG_0776 IMG_0778 IMG_0780 IMG_0782 IMG_0783 IMG_0785 IMG_0786 IMG_0787 IMG_0789 IMG_0791 IMG_0792 IMG_0794 IMG_0795 IMG_0796 IMG_0797 IMG_0798 IMG_0799 IMG_0800 IMG_0801 IMG_0803 IMG_0804 IMG_0806 IMG_0807 IMG_0808 IMG_0809 IMG_0810 IMG_0811 IMG_0812 IMG_0813 IMG_0817 IMG_0818 IMG_0819 IMG_0821 IMG_0666 IMG_0668 IMG_0669 IMG_0670 IMG_0671 IMG_0672 IMG_0673 IMG_0674 IMG_0675 IMG_0676 IMG_0677 IMG_0678 IMG_0679 IMG_0680 IMG_0681 IMG_0682 IMG_0683 IMG_0684 IMG_0685 IMG_0686 IMG_0687 IMG_0688 IMG_0689 IMG_0690 IMG_0691 IMG_0692

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*