الرئيسية » تربية » إنتبهي أيتها الأم: هكذا تؤثر زجاجة الرضاعة على طفلكِ ما بعد عمر السنة!

إنتبهي أيتها الأم: هكذا تؤثر زجاجة الرضاعة على طفلكِ ما بعد عمر السنة!

سواءً كنتِ تلجئين إلى الرضاعة الصناعية أو المختلطة، لا شكّ أنّه لا غنى عن زجاجة أو “قنينة” الرضاعة التي ترافق طفلكِ منذ اليوم الأول من ولادته. ولكن، إلى أي مرحلة عمرية يجب أن يستمرّ في الإعتماد عليها؟ إذ تبين أن الشريحة الأكبر من الأمهات تبقي على عادة إعطاء الطفل القنينة إلى ما بعد إتمام الطفل عمر السنة وحتّى السنتيتن.

ولكن، قد تغيرين رأيكِ كأم وتتنبهين إلى هذه النقطة بعد الإطلاع على ما يلي؛ فحسب أطباء الأطفال والأسنان، للإستعمال المطول تداعيات كبيرة على صغيركِ لاحقاً:

تأثير إعطاء الطفل زجاجة الرضاعة ما بعد عمر السنة

Parents

  • إصطفاف الأسنان والعضة السليمة: على غرار اللهاية، تؤثر حركة العضلات والفم الناجمة عن المص بشكل مطول على إصطفاف الأسنان اللبنية، حتّى قبل ظهورها ما فوق اللثة. واللافت في الأمر أن الأسنان الدائمة قد تتأثر أيضاً بالإستخدام المطول. من ناحية أخرى، يصبح الطفل الذي يستخدم زجاجة الرضاعة بعد السنة معرضاً بشكل أكبر لما يسمّى بالعضة المفتوحة، أي عندما تبقى الأسنان السفلية والعلوية متباعدة عند إغلاق الفم.
  • التسوس: من المعروف أن زجاجة الرضاعة تعرّض أسنان الطفل للسوائل لمدّة أطول من الكوب التقليدي وحتّى كوب الإرتشاف، ما يزيد من إحتمال التسوس. ولعل الخطأ الأكبر في هذا الخصوص هو منح الطفل زجاجة الحليب قبل النوم مباشرة، وذلك بسبب إلتصاق السكر المتواجد في تركيبته على الأسنان طيلة الليل، ما يضاعف من خطر التسوس في سن مبكر.
  • البدانة: إن كنتِ تظنين أن المخاطر محصورة فقط بأسنان وفم الطفل، فأنتِ مخطئة! إذ تبين أنّ إستهلاك زجاجة الحليب بشكل مطول يزيد أيضاً من تعرض الطفل للبدانة في طفولته وحتى لاحقاً. لماذا؟ علماً بأنه يبدأ في ذهه المرحلة العمرية بتناول الأطعمة الصلبة ويعتمد عليها للشعور بالشبع، ستشكل زجاجات الحليب المتكررة مصدراً ثابتاً للسعرات الحرارية الإضافية على شكل سائل، حتّى وأنها بالكاد تؤثر على مستوى الشبع لديه.

ولكن تذكرّي أن لكل قاعدة إستثناء، فهناك عوامل عديدة قد تساهم في تأجيل قرار الإنتقال من زجاجة الرضاعة إلى الكوب. فإحرصي على إستشارة الطبيب في هذا الخصوص، كما إطلعي على الطرق التي تستطيعين إتباعها لتسهيل عملية الإنتقال على الرابط التالي!

f34602170b7daac2dfc477c7b66fdd3a2a2301aa

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*