الرئيسية » محليات » زهران في ذكرى انتفاضة 6 شباط: هذه الحرب لن تقع وإذا وقعت “يا أهلاً بالحرب”

زهران في ذكرى انتفاضة 6 شباط: هذه الحرب لن تقع وإذا وقعت “يا أهلاً بالحرب”

فيأجواء ذكرى انتفاضة 6 شباط، أقامت حركة أمل في اقليم جبل عامل لقاءاً سياسياً مع رئيس مركز الإرتكاز الإعلامي الأستاذ سالم زهران في مركز باسل الأسد في صور، بحضور النائب علي خريس، المسؤول التنظيمي لإقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل، رئيس اتحاد بلديات قضاء صور المهندس حسن دبوق

وفعاليات وقيادات حركية.
بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد حركة أمل وتعريف من المسؤول الثقافي في المنطقة الأولى الأستاذ حسن الدر، تحدث زهران عن الأزمة العاصفة التي شهدتها البلاد في الآونة الأخيرة وتطاول من تطاول، مستشهداً بقول للزعيم أنطون سعادة ما قدّر لأحد أن يهين سواه قد يهين المرء نفسه أحياناً، فردّ بدوره من تطاول على الرئيس بري لم يهين الرئيس بري بل أهان نفسه والتاريخ سيحفظ “العملاق والقزم”.
وتابع: العدو الإسرائيلي أثبت اليوم خلفية الصراع الحقيقي على بلوكات النفط، وأنه منذ سنوات هناك من همس في أذن بعض اللبنانيين أن لا تقتربوا من بلوكات الجنوب الأمر الذي أثبته البدء ببلوكات الشمال قبل الجنوب وكان نتيجتها اليوم مطالبة العدو بها باعتبارها حق لهم، مؤكداً أن هذا الأمر ليس طائفي إنما مسألة وطنية بإمتياز.
وقال أن بلوك 9 لبناني وبلوك 8 لبناني وكما قال الرئيس بري لن نسمح لهم بأخذ ولو كوب ماء من أراضينا.
وأضاف: لا تجعلوا أحد يخوفكم من الحرب، ولكن إذا قال العدو اهدأوا فعلينا أن نتجهّز للحرب، ولا تصدقوا أن اسرائيلياً سيأتي بعد اليوم الى بيروت، وكل محاولات التفاوض مرفوضة سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، لكن لا تسمحوا لأحد أن يدخلكم بحرب نفسية، وهذه الحرب لن تقع وإذا وقعت “يا أهلاً بالحرب” أولسنا قوماً اعتدنا الموت في سبيل الحياة، أولسنا أحفاد القائل أبالموت تهددني يا ابن الطلقاء، فدعكم من كوابيس الحرب ولا تفكروا فيها.
وختم بالحديث عن الانتخابات التي هي استفتاء ضروري وخير الناس أنفعهم للناس، مشيراً الى حسنات الإنتخابات، الحسنة الأولى في القانون النسبي الذي لا يسمح لأحد بأن يختزل أحد والحسنة الثانية هي الصوت التفضيلي لاختيار الأفضل، فإذا لم تجد من يستحق هذا الصوت التفضيلي فلا تختره لكن صوت للائحة لتعطي الخيار السياسي دون تفضيل أحد، لكن إذا وجدت من هو مفضل فاختره وميّزه.DSC_1577
DSC_1578 DSC_1579 DSC_1580 DSC_1583 DSC_1584 DSC_1585 DSC_1586 DSC_1588 DSC_1589 DSC_1590 DSC_1591 DSC_1592 DSC_1594 DSC_1595 DSC_1596 DSC_1597 DSC_1598 DSC_1599 DSC_1600 DSC_1602 DSC_1604 DSC_1605 DSC_1606 DSC_1607 DSC_1608 DSC_1610 DSC_1611 DSC_1612 DSC_1613 DSC_1615 DSC_1616 DSC_1617 DSC_1618 DSC_1619 DSC_1620 DSC_1621 DSC_1623 DSC_1624 DSC_1625 DSC_1626 DSC_1627 DSC_1628 DSC_1631 DSC_1632 DSC_1633 DSC_1634 DSC_1635 DSC_1637 DSC_1638 DSC_1639 DSC_1640 DSC_1641 DSC_1642 DSC_1643 DSC_1644 DSC_1645 DSC_1646 DSC_1647 DSC_1649 DSC_1650 DSC_1652 DSC_1654 DSC_1655 DSC_1657 DSC_1658 DSC_1659 DSC_1660 DSC_1661 DSC_1662 DSC_1663 DSC_1664 DSC_1665 DSC_1666 DSC_1667 DSC_1668 DSC_1669 DSC_1670 DSC_1671 DSC_1672 DSC_1674 DSC_1676 DSC_1677 DSC_1679 DSC_1680 DSC_1681 DSC_1682 DSC_1683 DSC_1684 DSC_1685 DSC_1689 DSC_1691 DSC_1693 DSC_1695 DSC_1696 DSC_1697 DSC_1698 DSC_1700 DSC_1703 DSC_1705 DSC_1706 DSC_1708 DSC_1709 DSC_1712 DSC_1715 DSC_1717 DSC_1718 DSC_1720 DSC_1722 DSC_1723 DSC_1724 DSC_1726 DSC_1727 DSC_1729 DSC_1731 DSC_1732 DSC_1733 DSC_1734 DSC_1735 DSC_1736 DSC_1739 DSC_1742 DSC_1744 DSC_1745 DSC_1746 DSC_1748 DSC_1750 DSC_1752 DSC_1754 DSC_1756 DSC_1757 DSC_1758 DSC_1761 DSC_1762 DSC_1763 DSC_1765 DSC_1766 DSC_1768 DSC_1774 DSC_1775 DSC_1778 DSC_1780 DSC_1782 DSC_1784 DSC_1786 DSC_1787

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*