الرئيسية » أخبار عاجلة » العدو الإسرائيلي يغتال الاسطورة: أحمد جرار شهيدا (مهدي سعادي)

العدو الإسرائيلي يغتال الاسطورة: أحمد جرار شهيدا (مهدي سعادي)

استشهد الشاب الفلسطيني أحمد نصر جرار (22 عاما) صباح اليوم في قرية اليامون بقضاء جنين،خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال الاسرائيلي احتجز على اثرها جثمان الشهيد.
ويذكر أن جرار تنسب له قيادة المجموعة التي نفذت عملية إطلاق النار قرب البؤرة الاستيطانية “حفات غلعاد”، وأسفرت عن مقتل الحاخام اليهودي المتطرف (رازيئيل شيباح) قبل نحو شهر.
وأعلن اللواء ابراهيم رمضان محافظ جنين أنه أبلغ رسميا من قبل الارتباط باستشهاد الشاب أحمد نصر جرار. و صرح نائبه بأن “المقاوم احمد جرار استشهد و هو يقاوم حتى الرمق الاخير”.
و فور ذياع الخبراعلنت عائلة الشهيد جرار تاكيدها وعزمها على البقاء في درب المقاومة. و قالت والدته ” نحن نتوكل على الله في كل شيء، وما قدر لنا ولأحمد بيد الله وحده، ولكني أقول لابني أحمد إني راضية عليك كل الرضى، وأنا أتضرع لله أن يكون راضيا عنك أينما كنت، وأدعو لك بالسلامة والرضى”.
فيما أعلنت كتائب القسام أن “الشهيد احمد جرار دوّخ جيشا باكمله وبات نموذجا يحتذى لكل الاحرار في مقارعة الاحتلال”.
أما حركة حماس فقالت :”ستنجب الضفة الغربية ألف جرار يقض مضاجع الإحتلال و يجبره على الرحيل عن أرضنا،و ندعو شعبنا في الضفة للرد على جريمة الإحتلال بضرب جنوده و مستوطنيه في كل شبر من أرضنا”.
من جانبه، قال وزير الحرب الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان: “أغلقنا الحساب مع “أحمد جرار” وسرعان ما سنصل إلى قاتل “بن غال”، بحسب ما جاء على موقع صحيفة (معاريف) العبرية.
وزعم “الشاباك” في بيانه لوسائل الإعلام، أنه تم قتل جرار في اعقاب عملية استخباراتية معقدة ومحددة ومجهولة للعمليات والحملات التي بدأت مباشرة بعد عملية نابلس.
ويشار إلى أن الاحتلال نفذ عدة عمليات عسكرية في جنين جرار، كان من بينها عملية واسعة نفذت في 17 كانون الثاني الماضي عندما اقتحمت قوات الاحتلال مخيم جنين واشتبكت مع مقاومين، مما أسفر عن استشهاد الشاب أحمد إسماعيل جرار (31 عاما) وهو ابن الشهيد أحمد جرار الذي تطارده قوات الاحتلال كما اسفرت الاشتباكات عن إصابة عنصرين من القوات الخاصة المسماه “يمام” التابعة لقوات الاحتلال الإسرائيلي.
وأحمد نصر جرار، حاصل على شهادة جامعية في إدارة المستشفيات، وهو ابن الشهيد القائد في حركة حماس نصر جرار، الذي استشهد بعد محاولات فاشلة لاغتياله عام 2002، ورغم إعاقته الجسدية وقطع رجليه استمر في المقاومة حتى يوم اغتياله”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*