الرئيسية » الصفحة الإغترابية » أبيدجان : جمعية البر و التعاون تستنكر ما صدر عن الوزير جبران باسيل و تعلن عدم ترحيبها بزيارته

أبيدجان : جمعية البر و التعاون تستنكر ما صدر عن الوزير جبران باسيل و تعلن عدم ترحيبها بزيارته

‎إن التعايش الاسلامي المسيحي نعمه يجب التمسك بها
‎الامام الصدر
‎ايها اللبنانيون الغيارى… الذين قدموا الغربة صونا للكرامة ودماء الاعزة ثمنا للعزة.. باسم ضمائركم النابضة بالحرية الحمراء وقلوبكم الصارخة بـ لن نساوم نعلن موقفنا اليوم وغدا
‎إن وزير الخارجية الذي يستعد في الايام القادمة لزيارة بلدنا الثاني قد ارتكب من المثالب في حق الوطن والوطنية ما لا يمكن حصره وتعداده ببيان
‎اولاً:بعد أن ساد جو من الالفة والتلاحم الوطني ابان ازمة احتجاز رئيس الحكومة فجر التيار البرتقالي ازمة ترقيات الضباط والتي تعد انقلابا صارخا واضحا على الميثاقية الوطنية التي تفرض التوافق والتفاهم على قضايا الوطن صغيرها وكبيرها
‎ثانياً:بعد ان تم التوافق وتحديد موعد الانتخابات النيابية وفق القانون الجديد الذي يمنح المغتربين حق الاقتراع من مكان اقامتهم وبعد ان تقدم المغتربون بالتسجيل وجد معاليه أن الفئة الاكبر التي تسجلت لتنتخب على عكس ما كان يشتهي لا تخدم مشروع تياره وأن الغالبية لجهة اخرى قام باقتراح قانون معجل غير مدروس في مجلس الوزراء من شأنه ان يودي بالانتخابات ويزيد اشتعال الازمة بين الرئاستين الاولى والثانية وهذا ما حصل
‎بالفعل
أيها اللبنانيون
يعود اليكم من جديد هاوٍ في السياسة ومحترف في الحقد والتهور والانحدار الاخلاقي، بارع في خوض غمار الفتنة وإشعال فتيلها عبر تطاوله على قامة وطنية كانت ولا تزال حصنا ومنعة وضمانة للبنان بكل فئاته وأطيافه وطوائفه
‎إننا إذ نؤكد على رفضنا واستنكارنا لما صدر عنه من كلام مسفّ ندعوه الى الاعتذار العلني من دولة الرئيس ومن مناصريه واحبائه الذين مسّهم هذا التطاول في الصميم ونؤكد على حرصنا على الوحدة الوطنية التي حاول خرقها وحفظناها ونؤكد على شعبنا عدم الانجرار الى الفتنة التي يريدون والى التنبه للمخاطر التي تكمن وراء شحن الاجواء الشعبية بين ابناء الوطن الواحد والى مواجهة هذه الحملة بالوعي والحرص وترك الامور للعلاج المسؤول ممن نثق بحكمتهم ووعيهم وادراكهم وحرصهم على امننا وحرياتنا وكراماتنا
‎أيها اللبنانيون
‎أيها الغيارى على التعايش الإسلامي المسيحي يا صدى ضمير الحق والعدل لقد تعايش أبناء جاليتنا كالجسد الواحد لأكثر من مئة عام في هذا البلد الكريم والمضياف وأمام كل الملمات وفي أشد المحن واليوم نحن أكثر من أي يوم مضى بحاجه الى شد أواصر المحبه والإنتماء الى لبنان العائله ولن تفرقنا المؤتمرات ولا المؤامرات ولا الخطابات الفتنويه
‎ايها اللبنانيون إننا ومن منطلق حرصنا على الثوابت الوطنية بكل مندرجاتها والوحدة والالفة ومن منطلق الوقوف بوجه المتآمرين على سلام لبنان واصحاب المشاريع الأحادية والسياسة الالغائية نعلن عدم ترحيبنا بزيارة وزير الخارجية جبران باسيل ورفضنا لمنطق المساومة على حساب كرامتنا وشعبنا المقاوم المعطاء
جمعية البر والتعاون
في ٢٩/١/٢٠١٨

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*