الرئيسية » محليات » حركة أمل أقامت حفل تأبيني للراحل علي النمر في الهرمل

حركة أمل أقامت حفل تأبيني للراحل علي النمر في الهرمل

لمناسبة مرور ثلاثة ايام على وفاة الاخ الكادر علي النمر اقيم حفل تابيني في دارة الراحل في مدينة الهرمل حضره المسؤول التنظيمي لاقليم البقاع الاستاذ مصطفى الفوعاني وقائمقام الهرمل الاستاذ طلال قطايا واعضاء اقليم البقاع الأخوة نبيل شعيب وجعفر عساف ومسؤول المنطقة السادسة علي فوزات ناصر الدين ولجنة المنطقة وفعاليات تربوية واجتماعية وبلدية واختيارية وعشائرية

الفوعاني القى كلمة باسم قيادة حركة امل متحدثا” عن الراحل الذي سمع صوت الامام السيد موسى الصدر والتحق في صفوف الجهاد وكان صابرا” ملتزما” مقاوما” ارتدى لباس الصبر والايمان وسنفتقدته كادرا” ترك بصمة في قلوبنا من الصعب نسيانها
الفوعاني اعتبر انه من غير الجائز ارتكاب اي خطأ بحق الطائف والدستور وليس معيبا” التراجع عن الخطأ لانه عندها سيتحول الامر الى خطيئة
واعتبر ان لبنان لم يكن بمنأى عن المؤامرات التي احيكت لمنطقتنا من اجل تدمير بنيوية دولنا ودساتيرها ولكن بفضل وحدتنا والتي كان الرئيس نبيه بري اول الداعين اليها بحوارات متعددة الاشكال وبفضل ثالوثنا الماسي الجيش والشعب والمقاومة استطعنا احباط مشروع اسقاط لبنان وحطمنا المشروعين الصهيوني والتكفيري وعلينا البقاء على صبرنا ووحدتنا والتمسك بكل ما يعزز مناخ الاستقرار والسلم الاهلي والتمسك ايضا بترسيخ مفاهيم دولة المؤسسات وعلينا جميعا وضع مصلحة البلد فوق كل الاعتبارات والابتعاد عن الحكم الاحادي والثنائي وبدل التلهي بالخلافات اننا ندعوا الى تفعيل عمل الحكومة من خلال الاهتمام بمعالجة الازمات الاجتماعية التي اصبحت ضاغطة في الايام الاخيرة
الفوعاني امل ان تكون الانتخابات النيابية المقبلة مدخلا الى حياة سياسية جديدة تفعل فيها كل المؤسسات لنتمكن جميعا من ان نكون في خدمة انساننا وعدم تضييع الوقت في الاستفادة من ثرواتنا التي تشكل عاملا” في تحسين الاقتصاد وتامين فرص العمل وحياة افضل للمواطن
الفوعاني امل ملاقاة كافة الافرقاء لحركة امل في عملها على مشروع اقرار العفو العام عن المحكومين والذين لم تتلطخ ايديهم بدماء الجيش ولم بشاركوا في عمالة او ارهاب وان شاء الله العمل الجدي في هذا المشروع انطلق من خلال لجنة تشكلة لدراسة هذا العفو ولتفتح صفحة جديدة عنوانها الامن والانماء في هذه المنطقة التي يكفيها حرمانا”
الفوعاني ختم بدعوة الامة العربية والاسلامية الى الانتفاضة في وجه اي قرار لتصفية فلسطين والقدس مشددا ان القدس ستبقى العاصمة الابدية لفلسطين وهذه هي عقيدتنا ولا وجود في قاموسنا لمصطلح الدولتين انما فلسطين دولة واحدة وعاصمتها القدس بشرقها وغربها

واختتم بمجلس عزاء حسيني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*