الرئيسية » محليات » المفتي عبد الله : اسرائيل الى زوال والخيار يبقى المقاومة .

المفتي عبد الله : اسرائيل الى زوال والخيار يبقى المقاومة .

صور-  قاسم صفا

المفتي عبد الله : اسرائيل الى زوال والخيار يبقى المقاومة .

اكد مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبد الله على المواقف الجريئة التي يجب ان تتخذها الفصائل الفلسطينية كافة وان تنسجم تلك المواقف مع تطلعات القوى الداعمة والواقفة بوضوح الى جانب مسيرة المقاومة لتحرير فلسطين لان خيار المقاومة هو الخيار الانجح وتجربة لبنان رائدة ونموذج يحتذى في هذا المجال بعض النظر عن كل العلاقات العربية والدولية التي تحكم الفصائل الفلسطينية فالمقاومة في جنوب لبنان عندما انطلقت في العام 1982 م لم تهتم لاراء العرب والدول بل كان الهم الوحيد هو مقاومة الاحتلال وتحرير الارض بالامكانيات المتوافرة وعندها سقط الجندي العبري وهرول هاربا الى فلسطين .

كلام المفتي عبد الله جاء خلال استقباله وفد من هيئة دعم المقاومة الاسلامية و وفود روحية واهلية في دار الافتاء الجعفري في صور .

واضاف المفتي عبد الله : ان القاعدة الاساسية للصراع العربي الاسرائيلي هي ليست المعاهدات ولا المفاوضات بل هي قاعدة الامام القائد السيد موسى الصدر بأن ( اسرائيل شر مطلق والتعامل معها حرام ) وان التحرير لا يكون الا بالمقاومة وعلى ايدي المؤمنين الشرفاء .

واشار المفتي عبد الله الى اهمية ان تكون الاعياد المباركة والمجيدة في لبنان حافز اساسي لكي نعيش افراحنا كما نعيش احزاننا من منطلق وحدة الوطن ووحدة تطلعات السياسين فيه تجاه الملفات الدوليه وبالخصوص لمواجهة الارهاب والاحتلال الصهيوني واننا منذ البداية عبرنا من اراءنا ان الارهاب الوجه المقنع للصهيونية وان الحرب التي شنها الارهاب ليثت لمواجهة السنة والشيعة بل هي ضدد العرب والمسلمين من اجل ضمان امن (اسرائيل ) هذه الدولة التي هي الى زوال وكما اننا نحن نؤمن بأن اسرائيل الى زوال فان الكيان الصهيوني وارباب ( اسرائيل ) هذه الدولة العنصرية ترى انهم الى زوال ولا يمكن ان يتعاشوا مع محيطهم العربي والاسلامي والمسيحي . 

WhatsApp Image 2017-12-30 at 11.25.09 AM_wm WhatsApp Image 2017-12-30 at 11.25.10 AM_wm WhatsApp Image 2017-12-30 at 11.25.14 AM_wm WhatsApp Image 2017-12-30 at 11.25.13 AM_wm WhatsApp Image 2017-12-30 at 11.25.12 AM_wm WhatsApp Image 2017-12-30 at 11.25.11 AM_wm

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*