الرئيسية » بريد القراء » أبو الشهداء في ذمّة الله (بقلم الاستاذ علي شعيتو)

أبو الشهداء في ذمّة الله (بقلم الاستاذ علي شعيتو)

_ من لا يعرف الحاج فايز مغنيّة؟! من لم يسمع بالعائلة التي لا يلتئم شملها إلا في الجنّة؟! من لم يفخر بالأخوة الّذين لا تجمعهم صلة الدم فقط بل يشد الجهاد أواصرهم وتُحدّث المقاومة عن مآثرهم.
_ هم عائلة الحاج فايز مغنيّة إبن بلدة طيردبا الجنوبيّة الّذي ربّى أولاده على الكفاح والجهاد والمقاومة فحملوا الراية في مشارق الأرض ومغاربها، رفضوا العدوان والظلم والإحتلال، وإستشهدوا واحداً تلو الآخر أمام أعين الحاج فايز وهو واقف كالجبل لا تهزّه رياح ولا أعاصير، قدّم أولاده جيلا بعد جيل فإستحق عن جدارة لقب “أبو الشهداء”.
_ الحاج فايز مغنيّة يودّع دنيانا اليوم عن عمر ناهز الأربعة شهداء وآلاف المجاهدين من أبناء عماد مغنية، جبل الصبر هذا جابه أوّل العواصف في العام 1984 عندما إستشهد إبنه جهاد أثناء محاولته إغاثة عائلة من تحت أنقاذ منزلها إثر القصف الصهيوني في بئر العبد فإستشهد بغارة ثانية أستهدفت المكان نفسه.
_ وكانت الأزمة الثانية عندما إستشهد إبنه فؤاد في العام 1994 بعد أن زرع عملاء الموساد الصهيوني متفجرة قرب مكان عمله، أما محطة الفقد الثالثة والأعظم في حياة الحاج فايز مغنيّة فكانت في العام 2008 عند إغتيال إبنه الثالث القائد الكبير الحاج عماد مغنيّة بعد مطاردة من الموساد الإسرائيلي والمخابرات الأميركية والخليجيّة دامت ما يقارب الثلاثون عاماً.
_ لم تكتمل فصول الشهادة في عائلة الحاج فايز مغنيّة إلا بإستشهاد حفيده جهاد عماد مغنيّة الّذي سُميّ تيمناً بعمه شهيد العائلة الأوّل، وعلى صغر سنّه كان جهاد عماد مغنية قائداً لنواة مقاومة شعبية في الجولان السوري المحتل فطالته يد الصهاينة عام 2015 عن عمر يناهز الأربعة والعشرين ربيعاً.
_ نوّدع اليوم أبا الشهداء الحاج فايز مغنية شاخصين إلى قمة ما هانت ولا لانت ولا إنكسر فيها صبر ولا إيمان، هامة وضعت الحسين إبن علي(ع) نصب أعينها فرخصت بالأبناء في سبيل قيامة الدين وإستمرار نهج النبوّة المحمديّة الأصيلة.
_ نتقدّم من حزب الله ومن سماحة أمينه العام السيّد حسن نصرالله ومن آل الفقيد ومن عموم جماهير المقاومة وأهالي بلدة طيردبا ببالغ الحزن والأسى راجين من المولى عز وجل أن يتغمّد الفقيد الحاج فايز مغنية بواسع رحمته وأن يجمع بينه وبين أبنائه وأحفاده الشهداء في ربوع الجنّة وبين رياحينها.

عيتيت في 14/ 12/ 2017_ علي أحمد شعيتو (03/394943) _ ناشط في حزب الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*