الرئيسية » محليات » النائب أنور الخليل مكرماً سفيرة بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان كرستينا لاسن

النائب أنور الخليل مكرماً سفيرة بعثة الاتحاد الاوروبي في لبنان كرستينا لاسن

زياد الشوفي حاصبيا :

كرم النائب انور الخليل رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي السفيرة كريستينا لاسن في احتفال حاشد اقيم في دار حاصبيا .

حضر الاحتفال:‏دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري ممثلا بمعالي النائب انور محمد الخليل،  السيد عبدو أبي نجم، دولة نائب رئيس مجلس ‏الوزراء الاسبق اللواء عصام أبو جمرة ممثلا بالأستاذ فارس زنقول، السفير القطري السيد علي بن حمد المري و القنصل على العذبا،السفير السويدي يورغف ليندتسروم ، السفير النيجيري غوني مودو زانابورا،  ‏سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية القاضي الشيخ عبد اللطيف دريان و سماحة مفتي مرجعيون وحاصبيا الشيخ حسن دلي ممثلان بفضيلة الشيخ الدكتور جهاد حمد، النائب وائل ابو فاعور ممثلا بالاستاذ شفيق علوان، سماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز ممثلا بالاستاذ عامر صياغة، النائب قاسم هاشم ، النائب اسعد حردان ممثلا بالاستاذ لبيب سليقا، ‏النائب سامي الجميل ممثلا بالأستاذ مارون دعيبس ، القاضي الشيخ اسماعيل دلة، المطران الياس كفوري ممثلا بالاب يوحنا العازار، القاضي حاتم علامة، قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون ممثلا بالعقيد الركن انطوان الخلة، ‏مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم ممثلا بالرائد علي حلاوي،مدير عام امن الدولة اللواء طوني صليبا ممثلا بالملازم اول مروان موسى،  ‏العميد الركن الطيار خليل إبراهيم رئيس المحكمة العسكرية السابق، قائمقام حاصبيا الاستاذ أحمد الكريدي ممثلا بالأستاذ لبيب الحمرا، رئيس اتحاد بلديات العرقوب الحاج محمد صعب، رئيس اتحاد بلديات الحاصباني الاستاذ سامي الصفدي ، نقيب المصورين الصحفيين الاستاذ عزيز ضاهر، ‏رؤساء البلديات والمخاتير وأعضاء المجالس البلدية الاختياريه، القوة العسكرية والأمنية وقوات اليونيفل، ممثلي الأحزاب الوطنية والسياسية ، اعضاء البعثات الدبلوماسية ،الهيئة التربوية والإعلامية والنقابيه والاجتماعية وثقافيا والاقتصادية.

‏بداية كلمة ترحيب من عريفة الحفل تلاها كلمة النائب الخليل  جاء فيها :

شرّفني دولة مجلس النوّاب وكلّفني لأمثّله في هذه المناسبة الكريمة ولألقي كلمته أمامكم اليوم. بسرورٍ كبيرٍ نستقبل اليوم في حاصبيا، سعادة السفيرة كريستينا لآسن، رئيسة بعثة الإتحاد الأوروبي في لبنان، وتزداد هذه المناسبة أهمية بأنّها الأولى لها لقضاء حاصبيا.

تأتي زيارة سعادة السفيرة لآسن الى المنطقة في توقيت دقيق وظروف معقدة وخطيرة تعيشها المنطقة العربية، ووسط تحديات كبيرة يمر بها لبنان.

ولا شك بأن سعادتها، تدرك تماما بأن قضائي حاصبيا ومرجعيون، بإستثناء أربعة قرى، كانا تحت الإحتلال الإسرائيلي وتمكّن لبنان من تحريرهما بفعل تمسك أبناء هذه القرى بأرضهم ورزقهم ووحدتهم الوطنية، فتحرر الجزء الأوسع من هذه المنطقة في العام الفين، فيما بقي الإحتلال جاثما على مساحات واسعة من الأراضي اللبنانية المعروفة بمزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء الشمالي من قرية الغجر.

لقد بذلت الحكومة اللبنانية من خلال إداراتها، ما إستطاعت لتعويض هذه المناطق النائية ونفذت عدة مشاريع حيوية هامة، شعر معها المواطن الجنوبي بنعمة التحرير، لكن الحاجات أكبر بكثير من قدرات الدولة، وقد تحوّلت هذه الحاجات الى معضلات حقيقية في ضوء نزوح ما يزيد عن العشرين الف لاجيء سوري يقيمون في قضاء حاصبيا فقط، منهم على سبيل المثال لا الحصر، نحو ثمانية ألآف لاجيء في بلدة شبعا.

وفي الوقت الذي نعمل فيه لتطوير البني التحتية ومعالجة مشاكل كبرى تواجه المجتمع المحلي هنا، كقضايا البيئة وسلامة المياه الجوفية ومعالجة مشكلة النفايات، ورفع نسب التلوث بشكل العام، نتطلع الى تحرير كامل ترابنا الوطني المحتل، ورهاننا على دور محوري للإتحاد الأوروبي، وعلي جيشنا اللبناني الحاضن لأهله في الجنوب ومقاومتهم.

ولا يسعني هنا إلا التنويه بالموقف الأوروبي المتفهم لموقف لبنان، ودعوة المجتمع الدولي، لاسيما دول الإتحاد الأوروبي إلى لعب دور أكثر فاعلية لإلزام دولة الإحتلال، تنفيذ كامل القرارات الدولية ذات الصلة فتنسحب من لبنان دون قيد أو شرط. وذلك كما نصّت عليه قرارات مجلس الأمن رقم 425 و 426 ….

ما يزيد من قلق اللبنانيين هذه الأيام، قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الإحتلال، مع ما يترتب على ذلك من مفاعيل قانونية وسياسيّة.

إن مردّ القلق اللبناني، هو أن لبنان معني بالصراع العربي الإسرائيلي، إنطلاقا من موقعه الجغرافي، وإستهدافه الدائم من قبل جيش الإحتلال، والإنتهاك المتواصل لسيادته، فضلا عن إستضافته نحو خمسمائة الف لاجيء فلسطيني على أراضيه.

إن القرار الأميركي أجهض عملية السلام، وتجاهل عمدا، كافة القرارات الدولية ذات الصلة، ومنها القرار 181 الذي أقر بوجود دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، والقرار 242 الذي دعا الى إنسحاب اسرائيل من الأراضي المحتلة في العام 67. والأهم بالنسبة للبنان القرار رقم 194 الذي نص على حق عودة الفلسطينيين الى ديارهم…، فضلا عن القرارين 425 و1701.

إن العجز الدولي عن إلزام دولة الإحتلال تنفيذ القرارات الدولية، والتهديد الواضح للإستقرار والأمن الدوليين الذي تجسده دولة إسرائيل، يتطلب موقفا مغايرا من المجتمع الدولي، لا أن تُعطى إسرائيل حق ليس لها وبشكل أقل ما يُقال فيه أنّه خارج عن كل القرارات الدوليّة ويعرّض السلم العالمي إلى هزّة عنيفة تُنذر بالتأسيس لحروب متواصلة في فلسطين وتقَوض أسس العدالة وتلغي معها الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني، وتشرع المنطقة لمرحلة خطيرة من الصراعات. بإختصار، وكما قال رئيس مجلس النواب نبيه برّي، ” أنّنا أمام وعد بلفور جديد يمهّد لصفقة العصر على حساب القضية الفلسطينيّة وحقوق الشعب الفلسطيني“.

فيما يتعلّق بلبنان فإننا إذ ننوه بموقف الإتحاد الأوروبي الداعم لعملية سلام عادلة وشاملة، تستند الى القرارات الدولية، نؤكد حق لبنان بالإحتفاظ بأوراق القوة لديه وحقه في المقاومة التي نصت عليها المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.

نعوّل على الشراكة مع الإتحاد الأوروربي لدعم موقف لبنان في المحافل الدولية، تماما كالتعويل على المزيد من برامج التعاون التي ترتكز على القيم الإنسانية والديمقراطية، وعلى المصالح المشتركة في مجالات الأمن والإقتصاد والنقد والثقافة والإجتماع.

إن الشراكة اللبنانية الأوروبية التي دخلت حيز التنفيذ في العام 2006، توفر للبنان علاقة خاصة مع السوق الأوروبية الموحدة، كما أن فتح السوق اللبنانية يعزز التحديث الإقتصادي للبلاد، وما يستتبعه من خلق فرص عمل جديدة وترسيخ مكانة لبنان كمركز مالي بارز في الشرق الوسط. فالإتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الأهم للبنان، بإستهلاكه ثلث حجم التجارة اللبنانية. ونحن نثمن دور السفيرة لآسن في تعزيز فرص التعاون وتمتين الشراكة.

ولا بدَ من التنويه هنا، بأن لبنان نهض في العام 1989 ، أي بعد إقرار وثيقة الوفاق الوطني ( الطائف)، كطير فينيق، حيث لم يكن ثمة دولة مركزية، ولا إدارات ولا مؤسسات، وكان الإنقسام قد بلغ حد ضياع لبنان. وتمكّن بفعل إرادة بنيه من إعادة بناء الدولة ومؤسساتها الدستورية والأمنية والأدارية والقضائية على أسس جديدة، وساهم الإتحاد الأوروبي في هذه الورشة الكبيرة ولا يزال إنطلاقاً من إيمانه بالدور الرسالي للبنان في المنطقة.

فشكراً للإتحاد الأوروبي على وقوفه دائماً الى جانب لبنان ومؤسساته الدستورية.

نلتقي اليوم، في حاصبيا، في منطقة تميّزت بزراعة الزيتون، وإنتاج زيت الزيتون، ولعل زيارة السفيرة لاسن مناسبة للإضاءة على هذا المنتج النوعي على المستوى العالمي، والعمل سويا لفتح أسواق جديدة في أوروبا، تساهم في حل معضلة التسويق، وبالتالي المساهمة في تعزيز الظروف المعيشية للمزارعين والأهالي.

إن منطقة حاصبيا ومرجعيون التي تفخر بزيارتك اليوم، تتطلع ونتطلع معها لتشبيك أوسع بين مجتمعها المحلي وبين بعثة الإتحاد الأوروبي وبرامجها التي تنفذها في لبنان.

نكرّمك اليوم لذاتك، ولما أنت فيه من صفات، بعيداً عن عملك الدبلوماسي. نكرّم فيك أخلاقك الأنيسة وتواضعك، وقيمك التي عشتي من أجلها حياتك.

نكرّمك اليوم، سيدتي السفيرة لاسن لأنّنا وجدنا في مسارك الدبلوماسي منذ بداية ممارستك لأعمالك في لبنان، الدبلوماسية التي ما تركت مناسبة إلّا وكانت داعمة بكل قواها لإستقلال لبنان، وإستقراره السياسي والأمني والإقتصادي والإجتماعي. بُركت جهودك ولك من شكر أهلنا في قضاء حاصبيا ما لا حدود له لتشريفك إلى حاصبيا وإبداء كل إهتمام بالتّعرف عليه عن كثب.

نتمنى لسعادة السفيرة لآسن كل التوفيق والنجاح، وعلى أمل المزيد من التعاون بما يخدم الأهداف المشتركة

بدورها شكرت السفيرة لاسن النائب الخليل على دعوتها الى منطقة حاصبيا التي تزورها للمرة الاولى مؤكدة العمل ما بوسعها من اجل المزيد من التعاون.

و ختاماً قدم النائب الخليل للسفيرة لاسن درعاً تذكارياً مصنوعاً من جذع شجرة الزيتون المعمرة .كما و قدمت سيدات المحبة لدى مكتب النائب الخليل سلة من المونة البلدية.

DSC_6968 DSC_6970 DSC_6973 DSC_6981 DSC_6982 DSC_6983 DSC_6985 DSC_6986 DSC_6990 DSC_6991 DSC_6992 DSC_6993 DSC_6995 DSC_6997 DSC_7000 DSC_7020 DSC_7024 DSC_7026 DSC_7034 DSC_7036 DSC_7044 DSC_7047 DSC_7049 DSC_7051 DSC_7053 DSC_7064 DSC_7065 DSC_7067 DSC_7069 DSC_7073 DSC_7077 DSC_7080 DSC_7081 DSC_7085 DSC_7088 DSC_7090 DSC_7094 DSC_7096 DSC_7097 DSC_7101 DSC_7102 DSC_7104 DSC_7106 DSC_7108 DSC_7110 DSC_7113 DSC_7114 DSC_7117 DSC_7118 DSC_7126 DSC_7127 DSC_7129 DSC_7133 DSC_7135 DSC_7142 DSC_7143 DSC_7146 DSC_7154 DSC_7158 DSC_7160 DSC_7163 DSC_7164 DSC_7166 DSC_7168 DSC_7170 DSC_7177 DSC_7178 DSC_7183 DSC_7185 DSC_7188 DSC_7190 DSC_7193 DSC_7194 DSC_7200 DSC_7201 DSC_7204 DSC_7205 DSC_7206 DSC_7208 DSC_7209 DSC_7212 DSC_7214 DSC_7218 DSC_7219 DSC_7220 DSC_7235 DSC_7241 DSC_7242 DSC_7243 DSC_7245 DSC_7247 DSC_7249 DSC_7250 DSC_7252 DSC_7253 DSC_7255 DSC_7258 DSC_7259 DSC_7265 DSC_7271 DSC_7274 DSC_7276 DSC_7282 DSC_7285 DSC_7288 DSC_7295 DSC_7296 DSC_7301 DSC_7305 DSC_7311 DSC_7319 DSC_7324 DSC_7327 DSC_7332 DSC_7334 DSC_7336 DSC_7342 DSC_7353 DSC_7358 DSC_7360 DSC_7363 DSC_7365

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*