الرئيسية » أخبار الرياضة » مونديال الأندية مفتاح ثقة ريال مدريد    

مونديال الأندية مفتاح ثقة ريال مدريد    

 

يخوض ريال مدريد تحديًا جديدًا نحو استمراره في الاستحواذ على بطولات 2017، حيث يتجه للإمارات للمشاركة في كأس العالم للأندية، وفيه يبدأ مشوار الحفاظ على اللقب الذي حصل عليه النسخة الماضية بمواجهة فريق الجزيرة الإماراتي بالدور نصف النهائي.

 

يأمل زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد في استغلال ابتعاد اللاعبين عن الضغط الجماهيري، وضغط مباريات الليجا لعبور تلك الفترة التي عانى منها المدرب الفرنسي سواء على مستوى الأداء أو النتائج.

 

ويعاني الفريق الملكي منذ انطلاق الموسم من مشاكل في عدة مراكز وأبرزها خط الهجوم بقيادة كريم بنزيما وكرستيانو رونالدو، الأول أصبح يجمع بين سوء الحظ وغياب التركيز، والثاني لم يجد ضالته سوى عند سماع نشيد دوري الأبطال، فسجل هناك 9 أهداف خلال 6 مباريات أما في الليجا لم يحرز سوى 4 أهداف من 11 مباراة لعبها.

 

 

لم يكن زيدان محظوظًا مع غيابات لاعبيه بسبب الإصابات فعلى مدار أكثر من 3 أشهر تعرض أكثر من 90% من تشكيلة الفريق الأساسية للإصابات، من ضمنها إصابة النجم الويلزي جاريث بيل للإصابة 3 مرات خلال تلك الفترة غاب على إثرها عن 14 مباراة، كما تكررت إصابات رافائيل فاران الذي أصبح أحد أعمدة الدفاع بعد رحيل بيبي.

 

زادت متاعب الفريق الملكي بعدما فقد زيدان أهمية أحد أهم أسلحته وهو دكة البدلاء، فبعد رحيل ماريانو دياز وألفارو موراتا وخاميس رودريجز لم تتمكن الدكة الحالية من سد الفراغ أو إحداث الفارق في اللقاءات المهمة.

 

كل ذلك ساهم بشدة في تراجع مستوى بطل الليجا ودوري الأبطال الموسم الماضي فقد أدى لاحتلاله المركز الثالث على جدول الترتيب، لتزداد الانتقادات حول سياسة زيدان ويقع الفرنسي في موقف لم يعتد عليه من قبل.

 

يذهب ريال مدريد لمونديال الأندية بمعنويات مرتفعة بعض الشيء، بعد الفوز في المباراة الأخيرة أمام إشبيلية بخماسية نظيفة، وفيها استعاد الفريق الملكي أكثر من سلاح مهم كالفاعلية الهجومية وعودة دور لاعبي الدكة، ولكنه لايزال يحتاج لتلك البطولة كي يصالح جماهيره الغاضبة في المسابقة المحلية ولتخفيف الضغط على اللاعبين.

 

ويمتلك اللاعبون أكثر من حافز لتقديم مستوى جيد والفوز بالمونديال أبرزها سيكون لأول مرة فريق يحتفظ بكأس العالم للأندية لنسختين متتاليتين، بالإضافة لمعادلة رقم برشلونة كأكثر الفرق تحقيقًا للبطولة بـ3 نسخ، كما تعد بطولة خاصة لكرستيانو رونالدو وتوني كروس، حيث يأمل الأول لإحراز هدف واحد لتصدر قائمة الهدافين عبر تاريخ البطولة والثاني للفوز بها للمرة الرابعة في آخر 5 سنوات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*