الرئيسية » محليات » جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تزور مسؤول العلاقات العامة في حزب الله الحاج خليل حسين

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تزور مسؤول العلاقات العامة في حزب الله الحاج خليل حسين

استقبل مسؤول العلاقات العامة وملف المخيمات في المنطقة الاولى في حزب الله الحاج خليل حسين بحضور معاونه السيد ابو وائل زلزلي في مكتبه في مدينة صور وفدا من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني برئاسة امين سرها في لبنان الو العبد عزيز تامر حيث جرى استعراض اخر المستجدات في الساحة الفلسطينية في الداخل والشتات.
خلال اللقاء أكد حسين ان الخطط الصهيوامريكية لانهاء القضية الفلسطينية واخرها الخطة التكفيرية لن تفلح في احلال الكيان الصهيوني مكان فلسطين لان محور المقاومة سيبقى يقاوم حتى تحرير فلسطين واعادتها اهلها اليها.
واستنكر وضع الادارة الامريكية لاسماء مقاومة على لائحة الارهاب مؤكدا ان هذه الخطوة تدل على مدى الضعف الصهيوني مشددا على ان صمت بعض الانظمة العربية وسعي اخرى للتطبيع مع الكيان لن يؤثر على فلسطين وستبقى فلسطين في قلب وعقل ووجدان كل حر في هذا العالم.
وطالب حسين الاسراع في حل موضوع المطلوبين في المخيمات لان المخيمات عنوان حق العودة والحفاظ عليها هو تعزيز لصمود ومقاومة الشعب الفلسطيني مؤكدا ان حزب الله كان وهو وسيبقى يقاوم على طريق تحرير فلسطين.
وختم حسين بالتأكيد على ضرورة الوقوف مع فلسطين وابنائها بكل الاشكال وان الانضمام لمحور المقاومة واجب بكل المقاييس معتبرا ان مظلومية شعوب المنطقة وخصوصا فلسطين التي يتحمل المسؤولية عنها الكيان الصهيوني والادارة الامريكية واتباعها لن تبقى مظلومية وستتحول لانتصارات بدأت عام 2000 بتحرير لبنان ومن بعدها قطاع غزة وستستمر حتى عودة اخر لاجئ فلسطيني الى ارضه.
من جهته اعتبر تامر ان انهاء ملف المطلوبين في المخيمات هو مطلب فلسطيني قبل ان يكون مطلب اي جهة لان الفلسطيني يعتبر المخيمات محطات عودة لفلسطين والعبث بامنها واستقرارها ممنوع ويجب على الجميع العمل على حمايتها.
وثمن تامر سعي القوى اللبنانية الشعبي والرسمي لحفظ امن واستقرار المخيمات مؤكدا انها خطوة مكملة للدور المقاوم للبنان.
واعتبر تامر ان الخطط الصهيونية لانهاء القضية الفلسطينية كثيرة ولكن المقاومة في فلسطين ولبنان وكل من كع فلسطين اكثر واقوى واكثر اتحادا.
وختم تامر بتوجيه التحية للمقاومة اللبنانية والاسلامية ولمحور المقاومة الذي لم يترك فلسطين ويذهب الى كل مكان من اجلها مشددا على ان سلاح المقاومة الفلسطينية سيبقى وكل الفصائل الفلسطينية تريده لان اصل اي فصيل في فلسطين هو المقاومة وهذا ما اعلن حيث انه لن يناقش على اي طاولة حوار لفلسطين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*