الرئيسية » تربية » إحذري هذه الألعاب الشائعة والتي لن تتوقعي أنّها تشكل خطراً على طفلك!

إحذري هذه الألعاب الشائعة والتي لن تتوقعي أنّها تشكل خطراً على طفلك!

ليس كلّ ما تجدينه في محال الألعاب ملائماً لطفلكِ، إذ أنّ بعض أنواع الألعاب التي لا تخطر ببالك هي غير آمنة وقد تعرضه لمخاطر عديدة، فتهدد سلامته وحتّى حياته في بعض الأحيان!

في هذا السياق، جمعنا لكِ أبرز هذه الألعاب الشائعة التي يتمّ تداولها بكثافة ما بين الأطفال:

بالونات النفخ:

صدّقي، بالونات النفخ أخطر مما تظنينه! فإلى جانب خطر الإصابة بالطرش أو الضرر السمعي لدى الأطفال الأصغر سناً، كون صوت إنفجاره يوازي الطلقة النارية، إلّا أنّ هناك إحتمال أن يبتلعه الطفل كاملاً أو بأجزائه الصغيرة عند إنفجاره، ما يتسبب بإختناقه.

ADVERTISING

كذلك، لنفخ البالون بالفم مخاطر صحية عديدة على الأطفال نظراً إلى أنّ بعض أنواعه تحتوي على مواد مسرطنة.

الألعاب على شكل أسلحة:

وبالتحديد تلك التي تقوم بقذف أغراض صغيرة؛ وهنا قد تفكرين في قرارة نفسك أنّ المسدسات التي تطلق حبوب الخرز الصغيرة خطيرة بشكل بديهي، ولكن هل تعلمين أنّ مسدسات الماء مثلاً لا تقلّ خطراً؟

فهذه الأخيرة من الممكن أن تتسبب بأضرار دائمة في حال أقدم الأطفال على تصويبها نحو الآخرين أو أنفسهم عن مسافةٍ قريبة، وبالأخص في العين أو الأذن.

لعبة الطبيب:

آخر ما تريدينه هو أنّ ينتهي الأمر بطفلكِ مع قطعةٍ صغيرةٍ من البلاستيك عالقة في حنجرته أو أنفه، ولعل أكثر الإصابات الشائعة في هذا الخصوص هي ناجمة عن ألعاب الإدعاء الخاصة بالطبيب.

فهذه المعدات الصغيرة ستحفّز طفلكِ أن يضعها في فمه أو أنفه، أو في المواضع نفسها لدى الآخرين كجزء من عملية “الإفتحاص الوهمي” خلال اللعب، لينتهي بها الأمر وهي عالقة.

لذلك، إستعيضي عنها بألعاب مشابهة وبأجزاء كبيرة بعيدة عن هذا الخطر.

المروحيات:

وبالأخص تلك التي تطير فعلاً بواسطة أداة للتحكم عن بعد، فهي تعرض الطفل لإيذاء أطرافه أو حتّى عينيه من خلال المروحة التي تدور بسرعة كبيرة.

كذلك، وحتّى لو كانت شفراتها مصنوعة من المطاط الطري وآمنة نسبياً، فهي قد تشكل خطراً محتملاً على طفلتكِ إن كان شعرها طويل نسبياً، فيعلق بداخلها.

الألعاب التي تستند على بطارايات دائرية صغيرة:

هذه البطاريات الدائرية والصغيرة هي سهلة الإبتلاع وتعرض حياة طفلكِ للخطر عند حدوث ذلك. لذلك، إبتعدي عن شراء الألعاب التي تستند عليها، إلّا إن كانت محكمة الإغلاق ولا يمكن فتحها إلّا بمفك براغي أو معدات خاصة.

فإن عثر عليها صغيركِ، قد يضعها في فمه ويبتلعها ظناً بأنّها من السكاكر. فما الذي تنتظرينه؟ إحمي طفلكِ من مخاطر هذه الألعاب الشائعة، وشاركي المقال مع صديقاتكِ من أمهات لنشر التوعية حول هذا الموضوع الذي يجهله الكثيرون!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*