الرئيسية » محليات » حركة أمل أحيت ذكرى الخامس عشر من شعبان في الشواغير البقاعية

حركة أمل أحيت ذكرى الخامس عشر من شعبان في الشواغير البقاعية

هلا الحاج حسن
احيت حركة امل شعبة الشواغير في المنطقة السادسه إقليم البقاع ذكرى ولادة الإمام الحجة المنتظر (عج ) باحتفال اقيم في حسينية البلدة ، حضره مسؤول حركة امل في البقاع الأستاذ مصطفى الفوعاني و قائمقام الهرمل الاستاذ طلال قطايا ورئيس بلدية الشواغير محمد الحاج حسن ومسؤول المنطقة السادسة علي فوزات ناصر الدين ولجنة المنطقة وفاعليات ومخاتير وحشد من الأخوة والأخوات 

بعد النشيد الوطني اللبناني ونشيد حركة امل 

ألقى مسؤول حركة امل مصطفى الفوعاني كلمة تحدث فيها عن ولادة الإمام المهدي المنتظر (عج ) والغيبة وعلامات الظهور من أجل أن يملأ الأرض قسطا” وعدلا” بعدما ملئت ظلما” وجورا” لذلك علينا أن نتهيء ونتجند لنكون من جنوده ونحن منتظرون بأذن الله للقيام بهذا الدور 

وأشار : إلى أن الأمة الإسلامية تمر بظروف دقيقة وخطيرة حيث الفتن المتلاحقة في كثير من البلدان العربية والإسلامية وبروز ثقافة غربية وغريبة عن ساحة وثقافة الإسلام القيم الذي بشر به نبي الرحمة (ص ) 

وقال : من هنا يأتي الاعتقاد بالمهدي المخلص وهذا الاعتقاد ليس طارئا” بل كل الأديان والمضطهدين والمؤمنين يعتقدون بفكرة المخلص كما هو واضح في نصوص الكتب السماوية حتى بعض الديانات التي لا تنتسب إلى السماء في عالمها الأخلاقي قالت لا بد لهذه الأرض أن تنتصر في نهاية الأمر وهذا الانتصار لا يمكن ان يكون ترفا” ولا يمكن أن يكون من خلال مجرد الدعاء بل لا بد للمرء أن يحسن العمل وأن يحسن الوقوف في وجه الظالم ، لذلك علينا ان نقرن الدعاء بالعمل وأن نهيء أسباب الظهور من خلال الإصلاح وما هو الإمام القائد السيد موسى الصدر عاد ليجعل فكرة الإمام المهدي (عج ) فكرة حية وليست فكرة جامدة وقد التفت إلى واقع امته وإلى واقع وطنه فرأى أن الطائفية هي إحدى اهم أسباب التأخر فكان لا بد ان نغير هذا الواقع ، فكان صوت العام الصدر مدويا” منذ أواخر خمسينات القرن الماضي وصولا” الى انفجار عين البنية عندما اسس مجتمع مقاوما” وعندما ارتقى الشهداء بقاماتهم إلى مقعد صدق عند مليك مقتدر ، فكان الامام المهدي(عج ) هذه الفكرة التي تحولت الى ثورة وتحولت في لبنان الى فعل ايمان واصلاح والى مقاومة  استطاعت أن تذل العدو الإسرائيلي وتجعله يخرج مدحورا” ، وهاهم الشهداء الذين تنبهوا باكرا” إلى خطر هذا العدو الصهيوني ووجه هذا العدو التكفيري ايضا” ها هم  يلبون نداء الإمام الصدر بان يمهدوا الأرض بخروج الإمام المهدي (عج ) جهادا” في وجه التكفيريين وجهادا” في وجه العدو  الاسرائيلي 

هكذا أراد الإمام الصدر لهذا المجتمع ان يكون مجتمعا” داخليا” متماسكا” ومن هنا كانت الدعوة الدائمة التي ركزت عليها حركة امل أن نلغي الطائفية السياسية لأنها اساس في تأخرنا وتراجعنا وأساس في توغل اعداءنا إلى ساحاتنا

وهذا ما لا نريده في القانون الانتخابي الجديد الذي نأمل ات يبصر النور ويكون بداية للخروج من عنق الزجاجة وحالة المراوحة الحاصلة الان وعندما نتحدث عن اي قانون لا يمكن ان نقبل بأن لا تكون النسبية اساسه لأنها باعتقادنا هي العلاج الوحيد للطائفية التي يعمل البعض على تدريسها من خلال طروحاته 

وأكد الفوعاني أنه لا زال هناك امل بالوصول إلى قانون جديد وان تجري الانتخابات وتعود الحياة السياسية الى الاستقرار من أجل الانطلاق لتكثيف الجهود وإيجاد الحلول لكل الازمات العالقة وأولها موضوع سلسلة الرتب والرواتب التي نعود ونؤكد أنها حق للموظفين والعاملين والعسكريين ويجب ات تقر 

الفوعاني اعتبر ان الهجوم والتطاول على الهامات الوطنية كدولة الرئيس نبيه بري وعلى حركة امل من بعض المأجورين ليس سوى للتغطية على الصفقات المشبوهة التي يريدوننا ان نوافق عليها ولكن هذا الأمر لم ولن يحصل مهما غامروا في اكاذيبهم واضاليليهم التي باتت مكشوفة للجميع

الفوعاني اعتبر ان على العرب والمسلمين إعادة التوحد خلف فلسطين القضية التي يجب ان تبقى مركزية متوجها بالتحية إلى الأسرى الذين يخوضون ثورة الأمعاء الخاوية في السجون الإسرائيلية معتبرا ان هؤلاء يخوضون معركة الكرامة ولا بد من رد التحية إليهم من خلال إعادة البوصلة العربية والإسلامية إلى القدس والعمل على منع تصفية هذه القضية 

والقى رئيس بلدية الشواغير محمد الحاج حسن كلمة استنكر فيها الحملة الاعلامية التي تشنها محطة  الجديد المأجورة على دولة الرئيس نبيه بري وحركة امل قائلا” باسمي وباسم اهالي الهرمل عامة وبعد التشاور سيكون لنا موقف وموقفنا  في بعلبك الهرمل سنكون إلى جانب الرئيس نبيه بري وخلفه ولن نسمح لهذه الابواق المأجورة والرخيصة ان تنال  باكاذيبها من  حركة امل والرئيس نبيه بري صمام الامان وحامي الدستور والوطن

طراد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*