الرئيسية » محليات » ذكرى اسبوع والدة الشهيد حسن ضيا الحاجة أم علي والحاجة أم جعفر في صير الغربية

ذكرى اسبوع والدة الشهيد حسن ضيا الحاجة أم علي والحاجة أم جعفر في صير الغربية

علي يونس :
عضو هيئة الرئاسة لحركة أمل
الدكتور الحاج خليل حمدان :
لبنان يحتاج الى جرعة إضافية من الاستقرار والفراغ
دعوة صريحة لزعزعة السلم الأهلي
إما الفراغ وإما تهديد السلم الأهلي
دعوة مشبوهة
التحديات كبيرة والفراغ يضع البلد
على كف المجهول
الرهان على الفراغ هو رهان على ضرب البلد
الفراغ يقوض مؤسسات البلد كافة
والمستفيد الأعداء
أقامت حركة أمل وأهالي بلدة صير الغربية قضاء النبطية احتفالاً تأبينياً في النادي الحسيني للبلدة بمناسبة ذكرى اسبوع والدة الشهيد حسن ضيا الحاجة أم علي والحاجة أم جعفر غيث، حضره حشد من العلماء وفاعليات المنطقة.
كلمة حركة أمل ألقاها عضو هيئة الرئاسة لحركة أمل الدكتور الحاج خليل حمدان الذي تحدث عن تضحيات أهالي صير الغربية خلال فترة الاحتلال الصهيوني حيث ارتكب هذا العدو مجزرة استهدفت خيرة أبناء البلدة ونفذت بحقهم مجزرة جماعية وقضوا شهداء في مسيرة الامام المغيب السيد موسى الصدر مسيرة أفواج المقاومة اللبنانية – أمل.
وأضاف حمدان ان تحرير الارض كلف جهد وجهاد وعطاء ودماء ولذلك على الذين يتطاولون على المقاومة بدعوتهم الحاقدة لنزع سلاحها عليهم أن يعلموا ان كلفة التحرير كانت باهظة وان المقاومين والمقاومة هم سبب ما هم فيه من حرية وتحرير، لذلك فإن المقاومة التي كانت حاجة بالأمس هي اليوم ضرورة في ظل تنامي التهديدات الصهيونية والارهابية.
وتوجه حمدان الى الجيش الذي قدم ويقدم التضحيات الكبيرة في مواجهة الارهاب التكفيري والارهاب الصهيوني وقال نقدر لهذا الجيش كل النجاحات التي يحققها لارساء الأمن والاستقرار على الحدود وفي الداخل.
وتطرق حمدان الى الاستحقاق النيابي معتبراً أن لبنان بحاجة الى جرعة استقرار اضافية لمواجهة التحديات بالتأكيد على الوحدة الوطنية والعبور بالاستحقاق الانتخابي بشكل آمن بعيداً عن الطروحات الاستفزازية، وقال ان اطلاق التهديدات واستعراض وسائل المواجهة باستخدام الشارع لتثبيت الفراغ في السلطة التشريعية فهذا إن دل على شيء فإنما يدل على التصرف اللامسؤول وبالتالي يعتبر ذلك بمثابة التفريط بالسلم الأهلي في ظروف يمر بها الوطن والمواطن والكل يعرف أن بلدنا يعوم على بحر من الأزمات وسأل لماذا هذا الاصرار على دفع الاجور الى الهاوية ؟ ولماذا اصرار البعض بالوصول الى الفراغ على صعيد المجلس النيابي ؟ اننا لا زلنا نتطلع الى يقظة ضمير تستشعر ما يدور حولنا ولا زلنا نمد يدنا لانقاذ هذا البلد في الوقت الذي كنا نعتقد أن الحكومة ستتابع جلساتها لتجسير الهوة بالاتفاق على مشروع قانون انتخابي موحد يكون موضوع جلسة 15 أيار المقبل ولكن للأسف اجتمعت الحكومة اجتماعها اليتيم بعد سلسلة وعود بتكثيف الجهود حيال هذا الأمر، ولذلك في جلسة 15 أيار سنكون أمام خيارين في ظل غياب مشروع موحد اما التمديد او الفراغ، ونحن في حركة أمل لطالما دعونا لاجراء انتخابات بالأمس قبل اليوم وقلنا لتجري هذه الانتخابات بالقانون النافذ عندما وصلنا لنهاية مهل دعوة الهيئات الناخبة ولا يستطيع احد أن يزايد علينا علماً أننا نؤمن وندعو الى الانتخابات على اساس النسبية ولكن البعض ألغى من حساباته الانتخابات النيابية ليصل الى الفراغ الذي سيعم البلد بكامله.
وقال حمدان بين التمديد والفراغ سنختار التمديد وبين التمديد والانتخابات سنختار الانتخابات اما ان يعتمد البعض ثابتة وحيدة بالسير نحو الأزمة فهذا يعزز الاعتقاد بأن المسألة تتجاوز الانتخابات النيابية، لذلك على اصحاب المشاريع المشبوهة أن يعودوا الى رشدهم ويتحلوا بالوطنية الصادقة وان الاوهام تدمر أوطاناً ولا تبنيها .
وختم حمـــــدان بتقديم التعــــــازي الى ذوي الفقيدتين باسم حركــــــــة أمــــــــــل ورئيسها دولـــــة الرئيس نبيـــــــــه بــــــــــري.

a_01_resize a_02_resize a_03_resize a_04_resize a_05_resize a_06_resize a_07_resize a_08_resize a_09_resize a_10_resize a_11_resize a_12_resize

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*